وسم “#ثلث_السعوديات_عوانس” الأعلى انتشارا على مواقع التواصل في المملكة  

وسم “#ثلث_السعوديات_عوانس” الأعلى انتشارا على مواقع التواصل في المملكة   

 

تم – الرياض : انتشر على ترند الوسوم في السعودية، اليوم الأربعاء، وسم #ثلث_السعوديات_عوانس، لإثارة غيظ فئة من الفتيات، اللائي تضررن من مجرد فتح ذلك الموضوع، بينما كان سببًا واضحًا لإثارة الجدل بين الشباب من الجنسين؛ ذكورًا وإناثًا.

وأصر البعض على تقديم الحل، من خلال “التعدُّد في الزواج”، وهناك من اتهم فئةً محددة من الشباب في تلك القضية، إذ قال: “شباب أضحى يسابق الأنثى على زينتها ويحاكي ملبسها ومشربها ومأكلها.. وربما حتى في مشيتها”، وهناك من تعقّل أكثر ورمى الأسباب للظروف المالية للشباب.. إلا أن الرأي المدهش جاء على لسان إحدى الخاطبات، حينما قالت: “الشباب صاروا يتأخرون في الزواج بسبب تغيُّر الثقافة، الزواج والعائلة لم يعودا أولوية في عقول الشباب، ذكورًا وإناثًا”.

وكانت هذه بعض نماذج الريتويتات على الوسم:

فنشر أحدهم على حسابه “الرجال العوانس أعتقد أكثر من البنات، بحكم عدد الرجال أكثر من البنات”، وكتب آخر “الأمر مبالغ فيه.. لكن إذا تنازل الطرفين عن بعض أحلامهم وعاشوا الواقع وكان هدفهم تكوين أسرة صالحة ستنتهي العنوسة”، وقرر الثالث أن “التعداد في الزواج هو الحل”.

وغرّدت إحدى الخاطبات “حتى الشباب صاروا يتأخرون في الزواج بسبب تغيُّر الثقافة، الزواج والعائلة لم يعودا أولوية في عقول الشباب، ذكور وإناث”، وردّ عليها مواطن “#ثلث_السعوديات_عوانس والسبب الظروف المالية للشباب”.

وكتب شاب “شباب أضحى يسابق الأنثى على زينتها ويحاكي ملبسها ومشربها ومأكلها.. وربما حتى في مشيتها.. له دوره في ذلك”، وآخر “عوانس طاهرات عفيفات، ولا يعتبر عيب. العيب بعيد عنهن، وفي غيرهن”، وأرفق أيقونة “وردة” لكل عانس.

وردت فتاة على الوسم “يكفي أن الله قال (والطيبات للطيبين والطيبون للطيبات أولئك مبرؤون مما يقولون).. هي ليست عانس، وإنما لم تجد من يستحقها”، وأخرى “والله وظفونا وبيكون كل السعوديات عوانس. أعطوني وظيفة وربي ما فكرت بزواج، نفسي أكمل دراسات عليا وأتوظف وأصير بزنس وومن.. واااو”.

ودعا أحد الشباب للفتيات “اللهم أرزق كل من ليس له زوج من نساء أهل السنة والجماعة بزوج صالح، وأسترهن وأحفظهن من مذهب المجوس والإباضية.. يا رب”، وكتبت فتاة “ويش المشكلة في العنوسة، لو كان القرار شخصي ليش يتم توظيف الحياة ووصم الآخرين حسب رؤية مجتمع معتوه”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط