الوصايا العشرة للشهيد بهاء عليان أحد منفذي عملية “أرمون هنسيف” في القدس

الوصايا العشرة للشهيد بهاء عليان أحد منفذي عملية “أرمون هنسيف” في القدس

تم – القدس المحتلة:
استقبل الشباب المقدسي خبر استشهاد الناشط بهاء عليان، 22عاماَ، من بلدة جبل المكبر، بكثير من الحزن، عليان هو أحد منفذي عملية حافلة “أرمون هنسيف” التي وقعت في القدس أمس وأسفرت عن مقتل ثلاثة من المستوطنين الإسرائيليين.
وبعد انتشار الخبر اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي، رثاءً للشهيد الذي كتب عبر حسابه الشخصي على “الفيس بوك”، قبل عشرة شهور من استشهاده، كلمات تحت عنوان الوصايا العشرة لأي شهيد، جاءت على النحو التالي:
أولا أوصي الفصائل بعدم تبني استشهادي فموتي كان للوطن وليس لكم.
ثانيا لا أريد “بوسترات” فلن يكون ذكراي في بوستر معلق على الجدار.
ثالثا أوصيكم بأمي لا ترهقوها بأسئلتكم الهدف منها استعطاف مشاعر المشاهدين وليس أكثر.
رابعا لا تزرعوا الحقد في قلب أبني اتركوه يكتشف وطنه ويموت من أجل وطنه وليس من اجل الانتقام لموتي .
خامسا إن أرادوا هدم بيتي فليهدموه فالحجر لن يكون أغلى من روح خلقها الله.
سادسا لا تحزنوا على استشهادي أحزنوا على ما سيجرى لكم من بعدي.
سابعا لا تبحثوا على ما كتبته قبل استشهادي أبحثوا عما وراء استشهادي .
ثامنا لا تهتفوا بمسيرة جنازتي وتتدافعوا، بل كونوا على وضوء أثناء صلاة الجنازة وليس أكثر.
تاسعا لا تجعلوا مني رقمًا من الأرقام تعدوه اليوم وتنسوه غدا.
وختم كلماته بـ “أراكم في الجنة “.
وكتب أحد أصدقاء الشهيد المقربين على صفحته على “الفيس بوك “‫‏، بهاء من أفضل من سعى لتطوير القدس ثقافيا واجتماعيا، دخل موسوعة “غينيس” بأطول سلسلة قراءة حول أسوار القدس، الشهيد بهاء عليان صاحب بصمة في القدس من خلال مبادراته العظيمة واليوم يضع البصمة الأكبر في حافلة “أرمون هنسيف” في جبل المكبر”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط