بالفيديو.. “وجادلهم بالتي هي أحسن”.. #وقاحة_راكب_الليموزين تستفز المواطنين

بالفيديو.. “وجادلهم بالتي هي أحسن”.. #وقاحة_راكب_الليموزين تستفز المواطنين

 

تم ـ مريم الجبر ـ متابعات: عرف المواطنون، والمقيمون، الحياة في المملكة في تناغم وألفة، منذ عقود، إلا أنَّ بعض التصرّفات الفرديّة، تعكس واقعًا يحتاج الوقوف عنده، في مدى عمق معرفتنا بديننا، وكيفية الوعظ والمجادلة، لاسيّما أنَّ الإسلام علّمنا، في القرآن الكريم وسنّة نبيّه الرحمة المهداة للعالمين، كيف تكون المجادلة، وفيما.

 

ووثق مواطن، جدلاً دار بينه وبين قائد سيّارة أجرة، تعدّى فيه المواطن، على السائق لفظيًا بأسلوب بعيد جدًا عن أخلاقنا كمسلمين، حين رأى نموذجًا مصغّرًا من سيف “ذو الفقار”، الذي كان يحمله أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (رضي الله عنه)، قيد حياته، وفي معاركه مع رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وبعده، مع صورة يعتقد أتباع المذهب الشيعي في الإسلام أنّها تعود لأحد أبناء الإمام علي، رضي الله عنهم جميعًا.

 

ورفع المواطن غترة الرجل المسن، بغية توثيق وجهه، إلا أنَّ الرجل ظل هادئًا رغم ملامح الحزن التي اعتلت محيّاه، رافضًا الرد على الإساءة بمثلها، وصرخ الراكب في الرجل، متهكمًا على معتقده، ثم أجبره على التوقف كي يغادر المركبة.

 

ودشّن المغرّدون عبر موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، وسم #وقاحة_راكب_اللموزين، مستنكرين تلك النبرة الغاضبة التي استخدمها الراكب مهدّدًا ومتوعدًا السائق، إثر الخلاف العقائدي، مذكرين الجميع بالدعوة إلى الدين بالحسنى، ومجادلة الكافرين بالهدوء والحجة، لاسيّما أنَّ ديننا الإسلامي الحنيف، يحمل رسالة نور ورحمة وسلام للعالمين.

 

 

تعليق واحد

  1. سائق لموزين

    انتم رايتوا هذا المقطع ولم تروا ما يدور في الشارع من التهكم على سواقين اللموزينات الأجانب احيانا توصل للاعتداء بالضرب حسبنا الله ونعم الوكيل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط