عمال النظافة يعيشون بين القمامة في عسير

عمال النظافة يعيشون بين القمامة في عسير
تم – عسير : يعاني عمال إحدى شركات النظافة العامة بمنطقة عسير في سكنهم، من أوضاع مزرية، وإهمال للنظافة، وعدم توفير مياه صالحة للشرب، ومشاكل أخرى نبه إليها مواطنون، وكشف الجانب الآخر منها عمال بنفس الشركة.
وأكد المواطن أحمد فرحان، أن سكن عمال النظافة الذي أنشأته الشركة المشغلة يفتقر لأدنى المقومات، فموقع السكن يقطعه واد من الصرف الصحي، في بيئة يأنفها أي إنسان، ووضعت الشركة عشرات العمال في غرفة ضيقة لا تمتلك أدنى مواصفات العيش الكريم.
وأضاف أحد العمال أنهم يعتمدون على المساجد القريبة من السكن في مياه الشرب، ويحملون علبًا فارغة لتعبئتها عند عودتهم، وأحيانًا تكون مياه السبيل غير متوفرة، فيضطرون للشرب والطبخ من مياه الغسيل.
وذكرت مصادر صحافية أن على أحد أسرة النوم ينام عاملًا ملقى على ظهره منذ أسابيع – وفقًا لروايته – بعد أن تعرض لحادث دهس، وجل ما يعرفه أنه نقل للمستشفى في يوم الحادث، وقدمت له خدمة علاجية بسيطة، ثم أخرجوه إلى سكنه يصارع المرض والآلام دون معين، فحتى الأكل لا يستطيع تناوله، ولا يسكت جوعه منذ أسابيع سوى السوائل فقط.
وأوضح أحدهم – رفض ذكر اسمه – أنهم لم يتسلموا رواتبهم منذ ثلاثة أشهر، ولا يتم تأمين الغذاء المناسب أثناء فترة العمل، وليس هناك نظام “أوفر تايم” في حال تم تكليفنا بأعمال بعد انتهاء فترة العمل الرسمي.
واجتمع أهالي المنطقة، على أن وضع سكن عمال النظافة لا يطاق ولا يحتمل السكوت عنه، داعين إلى تدخل الجهات المختصة قبل وقوع ما لا تحمد عقباه.
وأشار الناطق الإعلامي لأمانة منطقة عسير، ماجد الشهري، إلى أنه تم التواصل مع إدارة النظافة حيال الملاحظات المرصودة، وبخصوص سكن العمال فهو عبارة عن مبان من الخرسانة، أنشئت خصيصًا لتناسب جميع الفئات والجنسيات، بمواصفات تتماشى مع باقي المعسكرات المماثلة في باقي المدن، ومهام وواجبات المشرف المسؤول عن العمال التابعين للحي الذي يشرف عليه، وبمشاركة مندوب الأمانة، هي متابعة انسحاب العمالة من مواقع أعمالهم، والتأكد من إنجازهم الأعمال الموكلة إليهم وعدم قيامهم بممارسات غير لائقة.
وصرّح بأن إدارة النظافة ذكرت أن المعسكر يقع على أرض بمساحة مناسبة، وخالية من أي أضرار تلحق الأذى بالبيئة، وتلزم الأمانة من خلال العقود المبرمة مع المقاولين لتنفيذ مشاريعها، بالتعاقد مع شركات متخصصة لتوفير غطاء تأمين صحي، يوفر الحماية للعاملين من إصابات العمل والأمراض والأوبئة، والتعويض المادي حال التعرض لإصابات العمل، كما تلزم الأمانة من خلال العقود المبرمة مع المقاولين لتنفيذ مشاريعها، بتسليم الرواتب أولا بأول لكل منسوبيها، ويحق لها الحسم من المستحقات الشهرية في حال ثبت للأمانة عدم تسليم الرواتب.
ولفت الشهري إلى أنه يتم تأمين مياه صالحة للاستهلاك الآدمي من خلال بئر تم حفرها خصيصا داخل المعسكر لهذا الغرض، وخصصت مجموعات من دورات المياه وأماكن للاغتسال تتناسب مع أعداد مستخدميها، وأن كل العمالة يتمتعون بحقوقهم المدرجة في العقود المبرمة معهم، إضافة إلى أنها لم تتلق أي شكوى بهذا الخصوص، سواء من العمال أو القضايا العمالية بمكتب العمل، والذي يسهل التواصل معه دون الحاجة لمراجعة العامل لجهة الاختصاص، وإدارة النظافة بالأمانة ترحب بأي تساؤل من شأنه الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة، أو أي ملاحظات على أداء المقاولين شرط أن تلامس الواقع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط