#الأسد يشتري #النفط و#الكهرباء من #داعش على طريق “المافيا”

#الأسد يشتري #النفط و#الكهرباء من #داعش على طريق “المافيا”

تم ـ نداء عادل ـ دمشق: كشفت مصادر صحافية، أنَّ نظام بشار الأسد، يشتري الكهرباء والنفط من تنظيم “داعش”، ويقيم علاقات اقتصادية مع التنظيم، على طريقة المافيا.

وأبرزت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، أنَّ نظام الأسد وتنظيم “داعش” يتعاونان في تزويد السوريين بالطاقة، فيما يدفع النظام السوري الأموال للتنظيم مقابل الحصول على الطاقة، كما يدفع بالموظفين للعمل في منشآت لتوليد الكهرباء خاضعة لسيطرة “داعش”، مشيرة إلى أنَّ “العديد من المنشآت الحيوية تحولت إلى مشاريع مشتركة، بين تنظيم “داعش” ونظام الأسد، على الرغم من تظاهر الطرفين، بقتال الآخر.

وبدورها أفردت صحيفة “الديلي ميل” البريطانية صفحاتها، للموضوع ذاته، ناقلة عن موظف، اكتفى بالتعريف على نفسه بأن اسمه (أحمد)، أنّه “يعمل مضطراً في منشأة غاز خاضعة لسيطرة داعش”، مشيرًا إلى أنه “يعمل مهندسًا في المنشأة المشار إليها منذ أكثر من عام، لأنه لا يمتلك خيار آخر، بعدما شاهد إعدام أحد زملائه المهندسين، وما يتعرّضه له الجميع، من ضرب وإهانة يومية، من طرف عناصر التنظيم”

وأشارت صحيفتا “ديلي ميل” و”فايننشال تايمز” إلى أنَّ تنظيم “داعش” يهيمن على ثمانية من أكبر موارد الطاقة في سوريا، كما أنَّ كلاً من “داعش” ونظام الأسد يسيطران بشكل مشترك على نحو 90% من مصادر الكهرباء في البلاد، ويتعاونان في هذا المجال.

وبيّنت التقارير، أنَّ الحكومة السورية تقوم بتشغيل الشركات التي تضم موظفين مدربين ومؤهلين، يعملون على تشغيل منشآت الطاقة ومحطات توليد الكهرباء، وتنظيم “داعش” يسيطر على الكثير من منشآت الطاقة، بما يجعل التعامل بين الجانبين أمرًا حتميًا، بغية الاستفادة من البنية التحتية.

من جانبها، أكّدت وزارة النفط السورية، في تصريح إلى الـ”فايننشال تايمز”، أنه “لا تعاون مع الجماعات الإرهابية في هذا الشأن”، فيما رصدت الصحيفة التعاون بين نظام الأسد وتنظيم “داعش”، في حقل “توينان” للغاز، الذي يخضع لسيطرة التنظيم، إذ يبيع منتجاته للنظام، ويعاقب الموظفين الذين ينتهكون قوانينه بالجلد 75 جلدة، بعدما أعدم الإرهابيّون مديرًا تنفيذيًا في الحقل، أمام زملائه والعاملين، عقب اتهامه بأنَّ “ولاءه لنظام الأسد”.

ولفتت الـ”فايننشال تايمز”، إلى أنَّ تنظيم “داعش” يكسب 500 مليون دولار سنويًا من مبيعات النفط، مبيّنة أنَّ “التنظيم ينتج ما بين 34 ألف و40 ألف برميل نفط يوميًا، ويبيعها في السوق السوداء بالعالم، فضلاً عن أن كمية من هذا المنتوج يتم بيعه إلى النظام السوري”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط