شهر الله المحرم ،، فضائله وأحكامه

شهر الله المحرم ،، فضائله وأحكامه

تم – مقالات :

‏‫من نعم الله تعالى على عباده، أن يوالي مواسم الخيرات عليهم ليوفيهم أجورهم ويزيدهم من فضله، فما أن انقضى موسم الحج إلى بيت الله الحرام، إلا وتبعه شهر الله المحرم ..

قال قتادة بن دعامة السدوسي – رحمه الله – : إن الله اصطفى صفايا من خلقه : اصطفى من الملائكة رسلا ومن الناس رسلا واصطفى من الكلام ذكره واصطفى من الأرض المساجد واصطفى من الشهور رمضان والأشهر الحرم واصطفى من الأيام يوم الجمعة واصطفى من الليالي ليلة القدر فعظموا ما عظّم الله .

ولشهر الله المحرم فضائل وأحكام ، فأما أحكامه :

١- فمن أحكام شهر الله المحرم تحريم ابتداء القتال فيه قال تعالى: {الشَّهْرُ الْحَرَامُ بِالشَّهْرِ الْحَرَامِ وَالْحُرُمَاتُ قِصَاصٌ فَمَنِ اعْتَدَى عَلَيْكُمْ فَاعْتَدُواْ عَلَيْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدَى عَلَيْكُمْ}الآية.

وقد كانت العرب تعظمه في الجاهلية وكان يسمى بشهر الله الأصم من شدة تحريمه..

٢- فضل صيامه كله أو أكثره:

قال رسول الله ‏ﷺ : ” أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم …” رواه مسلم.

وعن عائشة -رضي الله عنها- :

“ما رأيت رسول الله ‏ﷺ استكمل صيام شهر قط إلا رمضان، وما رأيته في شهر أكثر منه صياماً في شعبان” رواه مسلم.

٣- صيام يوم عاشوراء:

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: “قدم رسول الله ‏ﷺ المدينة فوجد اليهود يصومون يوم عاشوراء، فسئلوا عن ذلك، فقالوا: هذا اليوم الذي أظهر الله فيه موسى وبني إسرائيل على فرعون، فنحن نصومه تعظيماً له، فقال رسول الله ‏ﷺ : “نحن أولى بموسى منكم، فأمر بصيامه” رواه البخاري ومسلم.

وهو يوم كان يصومه اهل مكة قبل بعثة النبي محمد ‏ﷺ .

عن عائشة رضي الله عنها قالت: “كانت عاشوراء يوما تصومه قريش في الجاهلية وكان النبي ‏ﷺ يصومه فلما قدم المدينة صامه وأمر الناس بصيامه فلما نزلت فريضة شهر رمضان كان رمضان هو الذي يصومه فترك صوم عاشوراء فمن شاء صامه ومن شاء أفطر” رواه البخاري ومسلم.

ويسن صيام اليوم التاسع من شهر محرم مع العاشر لعزم النبي ‏ﷺ في آخر عمره على ألا يصوم عاشورا منفرداً بل يضم إليه يوم (التاسع) مخالفة لأهل الكتاب في صيامه.

عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: حين صام رسول الله ‏ﷺ عاشوراء وأمر بصيامه قالوا يا رسول الله: إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى. فقال رسول الله ‏ﷺ : “فإذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا التاسع” قال -ابن عباس- : فلم يأتِ العام المقبل حتى توفي رسول الله ‏ﷺ . رواه مسلم.

وفضل صيام يوم عاشوراء فقد دل عليه حديث النبي ‏ﷺ الذي رواه أبو قتادة رضي الله عنه وقال فيه: سئل رسول الله ‏ﷺ عن صوم يوم عاشوراء؟ فقال ‏ﷺ : “أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله” رواه مسلم.

وقد رجح طائفة من العلماء أن محرم أفضل الأشهر الحرم، قال الحسن وغيره: أفضل الأشهر الحُرم شهر الله المحرم. (لطائف المعارف لابن رجب بتصرف).

وشرف الله تعالى شهر محرم بين سائر الشهور فأضافه إلى نفسه تشريفاً له وإشارة إلى أنه حرمه بنفسه وليس لأحد من الخلق تحليله.

قال تعالى : {إن عدة الشهور عند الله اثنا عشر شهرا في كتاب الله يوم خلق السماوات والأرض منها أربعة حرم ذلك الدين القيم فلا تظلموا فيهن أنفسكم وقاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة واعلموا أن الله مع المتقين}.

عن أَبو بَكْرَةَ رضي الله عنه عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ ‏ﷺ أنه قَالَ : “إنَّ الزَّمَانَ قَدْ اسْتَدَارَ كَهَيْئَتِهِ يَوْمَ خَلَقَ اللَّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ السَّنَةُ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ثَلاثٌ مُتَوَالِيَاتٌ ذُو الْقَعْدَةِ وَذُو الْحِجَّةِ وَالْمُحَرَّمُ وَرَجَبُ مُضَرَ الَّذِي بَيْنَ جُمَادَى وَشَعْبَانَ” متفق عليه.

وقوله: ورجب شهر مضر الذي بين جمادى وشعبان، لأن ربيعة كانوا يحرمون شهر رمضان ويسمونه رجباً، وكانت مضر تحرم رجباً نفسه، ولهذا قال النبي صلى الله عليه وسلم: “الذي بين جمادى وشعبان” تأكيداً وبياناً لصحة ما سارت عليه مُضر.

قال بن عباس – رضي الله عنهما – في تفسير قوله تعالى {فلا تظلموا فيهن أنفسكم} أي: في الشهور الاثني عشر ثم خصت الأربعة الحرم لأن الذنب فيهن أعظم كما أن الأجر فيهن أعظم .

وقد نص أهل العلم -رحمهم الله- أنه لم يثبت عبادة من العبادات في يوم عاشوراء إلا الصيام، ولم يثبت في قيام ليلته أو الاكتحال أو التطيب أو التوسعة على العيال أو غير ذلك مما لا يثبت من الأفراح والمآتم المعمول بها دون دليل عن رسول الله ‏ﷺ.

_________________

عبدالعزيز [email protected]_aziz_almosa 

عضو الإدارة العامة للتوجية والإرشاد بالمسجد الحرام في مكة المكرمة “سابقاً”

 

تعليق واحد

  1. عبدالعزيز قدري عبده موس وليس الموسى ماذا ترجو من من ينكر نسب ابيه ويتنكر لديرته جازان ويدعي انه من الموسى ومن شقراء تحديدا ثم يكذب اخرى ويقول انه اشتغل في الحرم وهو مفصول من عمله ولذلك يهاجم السديس ويتقرب للعلمانيين ليلمعونه في الصحافة والقنوات أسأل الله ان يكفينا شره ويشغله بنفسه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط