جندي بالحد الجنوبي ينقذ زميله من لغم أرضي

جندي بالحد الجنوبي ينقذ زميله من لغم أرضي
تم – جازان : استطاع أحد الجنود البواسل من المرابطين بالحد الجنوبي، التعامل مع لغم كان يهدد أحد زملائه؛ بعد أن وطئه بقدمه ووقف دون تحرّك، فيما كان قد اقتصّ البسطار العسكري من الخلف، وواصل الضغط على اللغم بيده حتى غادر زميله ونجا منه؛ ليضع حجرًا ثقيلًا عليه، ويبقى ضاغطًا عليه، ثم ابتعد عنه، وتعامل معه بتفجيره دون أي ضرر، ناجين من خطورته بحنكة وتدبير أراده الله لهما.
يذكر أن الجندي ممدوح بن عيد بن عبدالله بن عفرى الغضوري العنزي، من القوات البرية والمرابطين في جازان على الحد الجنوبي، وزملاؤه في طريقهم لإنقاذ وإسعاف زميل لهم مصاب، وبعدما أسعفوه عاد “العنزي” لأخذ بعض أغراضهم التي تركوها في مكان إصابة زميلهم، وفي طريقه داس على لغم، وهو ما اضطره للوقوف مكانه وعدم التحرك خوفًا من انفجاره.
فاستنجد الجندي بزملائه، وأخبرهم بوضعه؛ فحضرَ منهم الجندي ماجد العزيزي المطيري، وتأكد أنه لغم، واتصل بالمهندسين وأبلغهم، لكنهم تأخروا لأكثر من ساعة ولم يصلوا للموقع والذي كان بعيدًا عنهم.
وكان “العنزي” تعب من الوقوف، فقال لزميله: “تعبت، اتركني وغادر الموقع”، لكن “المطيري” رفض المغادرة، وقال: “نعيش أو نستشهد جميعًا”؛ ليبدأ بعدها في مرحلة إنقاذ زميله؛ وسلّمهم الله ونجاهم جميعًا، بعد أن قاموا بتفجير اللغم عن طريق حبل، في واقعة تدلل على شجاعتهم وحنكتهم في التدبر بمثل هذه المواقف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط