الجبير يلتقي وزير خارجية النمسا لبحث أبرز القضايا المطروحة على الساحة الدولية  

الجبير يلتقي وزير خارجية النمسا لبحث أبرز القضايا المطروحة على الساحة الدولية   

 

تم – فيينا : قابل وزير الخارجية عادل بن أحمد الجبير، اليوم الخميس، وزير خارجية جمهورية النمسا سباستيان كورتس في مقر وزارة الخارجية النمساوية في فيينا.

وبحث الطرفان خلال اللقاء العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تطويرها، إضافة إلى مناقشة أبرز القضايا ذات الاهتمام المشترك.

يذكر أن وزير الخارجية وصل إلى العاصمة فيينا، اليوم، في زيارة رسمية، يرافقه فيها وكيل وزارة الخارجية للعلاقات الثنائية الدكتور خالد الجندان، ومدير إدارة الشؤون الإعلامية السفير أسامة نقلي، ومدير مكتب الوزير السفير محمد الكلابي، والسفير خالد العنقري، وسفير خادم الحرمين الشريفين المندوب الدائم للمملكة لدى المنظمات الدولية في فيينا محمد السلوم.

وأثنى الجبير، في تصريحات للصحفيين، على نتائج اجتماعه مع نظيره النمساوي، وبالعلاقات المميزة بين البلدين، مبينًا أنه بحث مع نظيره النمساوي قضايا المنطقة وفي مقدمتها المأساة السورية، وكيفية إيجاد حل سلمي للأزمة هناك، مشددًا على موقف المملكة الثابت من الأزمة السورية، وحرصها على وحدة سوريا والحفاظ على مؤسسات الدولة فيها، وإنهاء القتال، والعمل على بناء مستقبل لسوريا لا يشمل بشار الأسد.

وأوضح – بشأن لقاءاته المرتقبة مع وزراء خارجية كل من روسيا، وتركيا، والولايات المتحدة الأمريكية – أن الهدف من اللقاء هو التشاور والتنسيق وبحث كيفية الوصول لحل سلمي في سوريا في أقرب وقت ممكن على أساس (جنيف1)، بإنشاء هيئة حكم انتقالية تمتلك كامل الصلاحيات التنفيذية، ورحيل بشار الأسد، وإعلان دستور جديد في سوريا، وعقد انتخابات جديدة، مع الحفاظ على وحدة سوريا ومؤسسات الدولة فيها.

وأنهى الجبير تصريحاته، مؤكدًا أن ما لمسه من نظرائه في الدول الغربية هو السعي لإيجاد الحل في سوريا، مشددًا على أن القضاء على “داعش” يستدعي إبعاد الأسد عن السلطة؛ لأنه هو من جلب المقاتلين الأجانب ليقاتلوا في صفوف التنظيم، ولأنه السبب في انتشار الإرهاب.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط