مقتل أول جندي أميركي في مواجهات مباشرة مع داعش  

مقتل أول جندي أميركي في مواجهات مباشرة مع داعش   

 

تم – بغداد : كشفت واشنطن عن تحرير نحو 70 رهينة، كانوا محتجزين لدى تنظيم داعش، في عملية شنتها قوات كردية عراقية وأميركية، فجر أمس الخميس، في شمال العراق، وقتل خلالها جندي أميركي، هو أول خسارة بشرية للولايات المتحدة منذ بدأت حملتها ضد داعش في 2014.

وأكد المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية، بيتر كوك، في بيان صحافي، أن العملية “تم التخطيط لها وتنفيذها بعد تلقي معلومات أفادت بوجود خطر وشيك لقتل الرهائن”، موضحًا أنه تم تنفيذها “بناء على طلب الحكومة” في إقليم كردستان العراق.

وأضاف أن القوات الأميركية أمَّنت مروحيات لنقل القوات التي نفذت العملية، و”واكبت البيشمركة (القوات الكردية)” في مهاجمة المكان الذي كان الرهائن محتجزين فيه، وأنه تم تحرير نحو 70 رهينة بينهم أكثر من 20 عنصرا من قوات الأمن العراقية.

وبيّن كوك أن القوات الكردية “اعتقلت 5 إرهابيين من تنظيم داعش”، فيما “حصلت (الولايات المتحدة) على معلومات استخباراتية مهمة” عن التنظيم المتطرف، لافتًا إلى أن الجندي الأميركي الذي قتل في العملية، أصيب في تبادل لإطلاق النار، وتُوفي لاحقا فيما كان يتلقى العلاج.

وأعلن مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية، أنه أول جندي أميركي يقتل في العراق منذ بدء عمليات التحالف ضد تنظيم داعش في أغسطس 2014، وأشار مسؤول في التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش، إلى أن داعش أبلغ الرهائن أنهم “سيعدمونهم، الخميس، بعد صلاة الفجر”.

وأورد المتحدث باسم البنتاغون أن العملية التي تعرض خلالها جنود أميركيون لإطلاق نار مباشر من مقاتلي داعش، لها طابع “فريد” من نوعه، مشددا على أن “الولايات المتحدة ليست في مهمة قتالية في العراق”، وأن المشاركة الأميركية تمت “تلبية لطلب مساعدة من حكومة إقليم كردستان العراق لإنقاذ رهائن كانت حياتهم معرضة لخطر “وشيك” على الأرجح، وتمت بناء على أمر وزير الدفاع آشتون كارتر، وتم “إخطار” البيت الأبيض بها”.

 

تعليق واحد

  1. غير معروف

    اللهم أضرب أعداء الدين بأعداء الدين وأخرج عبادك الموحدين منها سالمين فلا حول لنا ولا قوة إلا بك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط