تفحّم 43 فرنسيًا بينهم طفل إثر حادث مروري مروّع  

تفحّم 43 فرنسيًا بينهم طفل إثر حادث مروري مروّع   

 

تم ـ مريم الجبر ـ فرنسا: توفي 43 شخصًا، بعد أن احترقوا أحياء، صباح الجمعة، إثر تصادم بين حافلة وشاحنة على طريق فرعية، قرب مدينة ليبورن، جنوب فرنسا، واندلاع النار فيهما، في أسوء حادث من نوعه منذ عام 1982.

وأعلنت السلطات الفرنسية، أنَّ غالبية الضحايا من كبار السن، الذين كانوا في رحلة، مشيرة إلى وجود طفل واحد بينهم، ومبيّنة أنّه “قتل 41 من الضحايا في الحافلة، وكانت جثثهم لاتزال عالقة داخل هيكلها المتفحم، بعد تسع ساعات على الحادث، الذي وقع في السابعة والنصف صباحًا (5,30 ت غ) عند مفترق خطر على طريق فرعي ضمن كروم سانت اميليون الشهيرة”.

ومنعت السلطات الصحافيين من الوصول إلى مكان الحادث، بسبب بدء التحقيق، بينما أكّد شاهد، رافق رئيس الوزراء مانويل فالس إلى مكان الحادث، أنَّ “الحافلة والشاحنة تفحمتا تمامًا”.

وكشفت التحقيق الأولي، أنَّ الحافلة كانت تقل 48 شخصًا، إضافة إلى السائق الذي أصيب بجروح بسيطة. وقتل سائق الشاحنة التي كانت فارغة مع ابنه، البالغ من العمر ثلاثة أعوام.

وأوضح رئيس بلدية بويسوغين، كزافيه سوبليت، أنَّ “سائق الحافلة تصرف بسرعة وفتح أبواب الحافلة فتمكن ثمانية من الركاب من مغادرتها، وأن أربعة منهم حالتهم خطرة”، مشيرًا إلى أنَّ “سائق الشاحنة فقد على ما يبدو السيطرة على العربة، وتوقف في عرض الشارع ولم يكن بوسع سائق الحافلة تفادي الحادث”.

 

تعليق واحد

  1. كساب العنزي

    لاحول ولاقوه الاب لله

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط