قرب انتهاء المرحلة الأولى من مطار جدة الجديد بطاقة استيعابية 30 مليون مسافر

قرب انتهاء المرحلة الأولى من مطار جدة الجديد بطاقة استيعابية 30 مليون مسافر
تم – جدة : شارف مشروع مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد على الانتهاء؛ ليشكل إضافة معمارية وحضارية لمحافظة جدة، ويتوقع أن يتم الانتهاء من أعمال التشييد والبناء من المرحلة الأولى في منتصف 2016، بطاقة استيعابية 30 مليون مسافر سنويًّا، ويضم 46 بوابة، و94 جسرًا؛ تستوعب العدد ذاته من الطائرات في نفس الوقت.
وأوضحت مصادر أن المشروع سيجري تشغيله تجاريًّا؛ ما سيرفع طاقته الاستيعابية إلى 30 مليون مسافر سنويًّا في مرحلته الأولى، مقارنة بـ9 ملايين راكب تشكل الطاقة الاستيعابية للمطار الحالي، فيما سيتم البدء في المرحلة الثانية عقب انتهاء الأولى مباشرة.
ويُتوقع أن يستوعب المطار في تلك المرحلة 43 مليون مسافر، فيما يصل في المرحلة الثالثة إلى 80 مليون مسافر في عام 2035، إذ يعد مطار الملك عبد العزيز الدولي بجدة الحالي الأكثر انشغالا بين مطارات المملكة.
ويشمل المشروع إنشاء نظام متطور لنقل أمتعة المسافرين في مسارات آلية، تشكل في مجموعها مسافة أكثر من 60 كلم، بسيور إلكترونية لنقلها دون تدخل بشري، وسيور للمشاة بأطوال مختلفة، إذ يضم مطار الملك عبدالعزيز الدولي الجديد 135 سيرًا للمشاة.
وتم الانتهاء من تركيب حوض الأسماك بمطار جدة الدولي الجديد، بارتفاع 14 مترًا وعرض 10 أمتار، فيما بلغت نسبة إنجاز مبنى صالات السفر في مطار الملك عبدالعزيز الجديد 75%، وبلغت نسبة إنجاز صالات المغادرة الدولية 85%، وبلغت نسبة إنجاز برج المراقبة والتحكم 64%، وبلغت نسبة إنجاز محطة القطار الآلي لنقل المسافرين من المشروع 87%.
ووصلت الأعمال الإنشائية داخل صالة المغادرة الدولية لمشروع “السوق الحرة” 70%، فيما يضم المطار الجديد 18 بوابة سفر، و14 صالة سفر، و1180 مترا طول سيور الحقائب، و143 كاونترا للجوازات، و224 كاونترا لمكتب الوكلاء الموحد، و120 كاونترا للجنة الحصر التابعة لوزارة الحج، بالإضافة الى 254 كاونترا للسفر، و510000 متر مربع مساحة مجمع صالات الحج والعمرة، و90000 متر مربع مساحة صالات الحجاج الشرقي، وتحتوي المرحلة الأولى على عقدين متوازيين يجري العمل عليهما في وقت واحد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط