يعملون بتصريح عدلي ..مأذونو أنكحة يتيحون زواج المسيار 

يعملون بتصريح عدلي ..مأذونو أنكحة يتيحون زواج المسيار 

تم – الرياض : حاول مأذونو أنكحة مصرح لهم من وزارة العدل الترويج خلال الفترة الأخيرة، لزواج المسيار بطريقة مبتكرة، إذ  وضعوا خيار زواج المسيار ضمن خيارات أخرى تضمها استمارة إلكترونية مخصصة للراغبات في الزواج.

وأطلقوا على هذه الاستمارة “نموذج التوفيق للزواج”، وتضم 18 سؤالا إلزاميا يكون على الراغبة في الزواج الإجابة عليها، ليأتي “نموذج التوفيق للزواج” الخاص بالنساء على النحو التالي:

-الجنسية.

– المستوى التعليمي.

– مكان الإقامة الحالي.

– الوظيفة.

– مستوى الدخل المادي “خيارات الإجابة تتراوح من معدوم الدخل وتصل لمن رواتبهم أعلى من 20 ألفا”

– درجة النسب.

– قبيلي.

– غير قبيلي.

– أصل.

– غير أصل.

– الحالة الاجتماعية.

– عدد الأولاد إن وجد.

–  حالتك الصحية

– هل تدخن؟

– الوزن

– الطول

– العمر

– لون البشرة

– جوال التواصل.

– هل تقبلين بمتزوج في حال لم يوجد أعزب؟

– هل ترغبين بزواج المسيار الشرعي في حال لم يوجد الزواج العادي؟

أما “نموذج التوفيق للزواج” الخاص بالرجال فشمل الأسئلة ذاتها باستثناء السؤالين الأخيرين، إذ حل محلهما سؤال “هل تقبل بالزواج من أي قبيلة؟”، وفي حال الإجابة بـ”لا” تعطي الاستمارة الإلكترونية سؤالا أخر عن القبيلة التي يرغب في الزواج منها.

وبينما خص مأذونو الأنكحة الإناث عن الذكور بسؤال غير إلزامي عن “قبيلتها” التي تنتمي إليها، ألزموا في المقابل الرجل والمرأة بالإجابة عن درجات نسبهم، وما إذا كانوا قبيليين أو غير قبيليين أو أصليين أو غير أصليين.

وقال المستشار الأسري ناصر الثبيتي، في تصريحات صحافية، إن ارتفاع معدل حالات الطلاق خلال الفترة الأخيرة يقابله تراجع في الزواج المتعدد، ما يظهر في الزيادة المطردة اللجوء إلى زواج المسيار هربا من تكاليف الزواج الباهظة.

وأضاف “لعل من أهم أسباب تراجع عدد عقود الأنكحة، تزايد تكاليف الزواج، ضعف الحالة المادية للشباب، والشروط المبالغ فيها من الفتيات”.

من جهة أخرى أشار المأذون الشرعي سلطان السليم ، إلى أنَّ أهم الأسباب التي تقود لإلغاء عقود النكاح، تشمل عدم الاتفاق منذ البداية على بعض الشروط، مثل المهر، ورغبة الزوجة في حضانة أبنائها من زوجها السابق، أو الاستمرار في عمل وظيفي، وعدم التكافؤ، وضغط بعض أولياء الأمور على الفتيات للموافقة، وطلب بعض الزوجات ما ليس في استطاعة الزوج، هذا فضلاً عن أسباب من نوع عدم ارتياح الفتاة للزوج رغم موافقة الأهل، وبعض التصرفات التي تبدر من العريس كالعصبية، واكتشاف عدم امتلاك العريس لمقومات الزواج، وعدم اكتمال الأوراق الرسمية المطلوبة للزواج.

تعليق واحد

  1. الجنفاوي

    يا تخذ حالك حال البشر ولا تلطم على ( كلمت شمر ) الرجل ما يهاب إلى من الذي خلقه ولا الجبان هو المدلس الي يخاف من زوجتة أو كلام الناس خذها على وضح النقا
    ولا ألتزم مع الهاشية الي عندك بالبيت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط