#الرياض تشدّد على ضرورة إصلاح هيكلة #مجلس_الأمن

#الرياض تشدّد على ضرورة إصلاح هيكلة #مجلس_الأمن

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: جدد مجلس الوزراء تقدير المملكة العربية السعودية التي كانت إحدى الدول الموقعة والمؤسسة لميثاق الأمم المتحدة قبل سبعين عاماً للجهود المبذولة لتحسين عمل مجلس الأمن وإصلاحه واستعدادها للتعاون مع بقية الدول الأعضاء في سبيل تحقيق هذا الهدف النبيل، ليكون مجلس الأمن قادراً على الاضطلاع بمهامه الأساسية في صون السلم والأمن الدوليين والدفاع عن الشرعية الدولية.

وأطلع خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، أثناء الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء برئاسته، بعد ظهر اليوم الإثنين, في قصر اليمامة بمدينة الرياض، المجلس على مضمون الرسالة التي بعثها – أيده الله – للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وفحوى الاتصالات الهاتفية التي تلقاها من رئيس روسيا الاتحادية فلاديمير بوتين، ورئيس جمهورية تركيا رجب طيب أردوغان، ورئيس جمهورية أفغانستان الإسلامية الدكتور أشرف غني أحمدزي.

واستعرض الملك سلمان، نتائج استقبالاته لرئيس مجلس الوزراء بمملكة البحرين صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، ودولة رئيس وزراء أثيوبيا هايلي مريام دسالني، ومعالي وزير خارجية الولايات المتحدة الأميركية جون كيري.

واستمع مجلس الوزراء، إلى إيجاز عن تطور الأحداث التي تشهدها المنطقة، ومختلف الجهود الدولية بشأنها. كما اطلع في هذا السياق على نتائج الاجتماع الرباعي الذي شارك فيه معالي وزير خارجية المملكة مع نظرائه من الولايات المتحدة الأميركية وروسيا الاتحادية وجمهورية تركيا، لمناقشة الوضع في سوريا، وإيجاد حل لإنهاء أزمة الشعب السوري.

وتطرق المجلس، إلى نتائج زيارات معالي وزير الخارجية إلى كل من إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة والنمسا، منوهًا بعمق العلاقات الثنائية بين المملكة وهذه الدول، وحرص الجميع على تطويرها بما يخدم المصالح المشتركة في العديد من المجالات.

وتناول مجلس الوزراء، احتفاء الأمم المتحدة بالذكرى السبعين لتأسيسها، الذي جاء هذا العام تحت شعار “أمم متحدة قوية من أجل عالم أفضل”، مشدّدًا على أنَّ “المتغيرات والتحديات التي نواجهها في عالمنا المعاصر أمنياً واقتصادياً وفكرياً وبيئياً وصحياً تفرض على الجميع تعزيز دور الأمم المتحدة، وتفعيل مؤسساتها والدفع بالجهود الرامية إلى إصلاح المنظمة الدولية، بما يمكنها من مواكبة المستجدات على الساحة الدولية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط