“كبار العلماء” تستنكر #تفجير_مسجد_المشهد في نجران

“كبار العلماء” تستنكر #تفجير_مسجد_المشهد في نجران
تم – الرياض : أصدرت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، الثلاثاء، بيانا تدين فيه التفجير الآثم الذي استهدف مسجد المشهد بحي الدحضة في مدينة نجران.
 واستنكرت الأمانة التفجير الذي وصفته بـ”الدنيء”، مؤكدة أن هذا التفجير يراد منه ضرب استقرار المملكة، وهو مجرد محاولة فاشلة مردودة على أصحابها؛ وأنه لم يزد المواطنين إلا تماسكاً وتلاحماً وترابطاً حول قيادتهم الناصحة المخلصة؛ نتيجة وعيهم بأن هؤلاء الأعداء لا يستهدفون منطقة بعينها، ولا أشخاصاً بذواتهم؛ وإنما يستهدفون المملكة بأمنها واستقرارها وتلاحمها.
 وأضاف بيان الأمانة “لقد أخزى الله هؤلاء الدواعش ومَن يقف وراءهم؛ داعش جماعة إرهابية خارجة عن الإسلام وشرعه القويم، وهي تعمل على نقيض ما يدعو إليه الإسلام ويحث عليه؛ فهي تُفسد ولا تصلح، وتُشقي ولا تسعد، وإذا رأيت هؤلاء الأغرار كيف يساقون إلى الانتحار، عَلِمْتَ كيف أن هذه الجماعة الإرهابية المجرمة عطّلت أدوات التفكير لدى أتباعها إلا بما يهيئهم لمزيد من التسخير”.
 وأشار البيان إلى أن الإسلام الذي كان سبباً في الصلاح لا يكون أبداً سبباً في الفساد، والإسلام الذي حرر العقل من قيوده ليفكر ويتدبر لا يكون سبباً في حجره والتقييد عليه، لا أدل على استخفاف داعش بالإسلام من استخفافها بالدماء التي عظّم الدين الحنيف حرمتها واحتاط لها غاية الاحتياط، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: “ومن خرج على أمتي يضرب بَرّها وفاجرها ولا يتحاشى من مؤمنها ولا يفي لذي عهد عهده؛ فليس مني ولست منه”.
 وأكدت الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء، أن “داعش” عصابة عَمِيّة مجهولة التأسيس والقيادة ومنهجها ضالّ مُضِلّ، ولا عبرة بأن سمّت نفسها دولة وتلقبت بالإسلامية؛ فإنها ليست بدولة بل هي عصابة، وليست بإسلامية بل هي جاهلية.
كان انتحاري فجر نفسه أثناء صلاة المغرب بالأمس في فناء مسجد المشهد، وأسفر الحادث عن مقتل شخصين وإصابة نحو 19 شخصا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط