مصادر: الولايات المتحدة تدرس إرسال تعزيزات عسكرية ومستشارين للعراق

مصادر: الولايات المتحدة تدرس إرسال تعزيزات عسكرية ومستشارين للعراق
تم –  بغداد : أكد مسؤولون أميركيون، أن الولايات المتحدة تدرس إرسال عدد صغير من قوات العمليات الخاصة إلى سوريا، وطائرات هليكوبتر هجومية من نوع أباتشي إلى العراق.
وأوضح المسؤولون أن نشر أي قوات سيكون مصممًا بدقة لتحقيق أهداف عسكرية محددة ومحدودة في كل من العراق وسوريا، كما تدرس الإدارة الأميركية نشر قواتِ عملياتٍ خاصة بشكلٍ مؤقت داخل سوريا؛ لتقديم المشورة لمقاتلي المعارضة السورية المعتدلة للمرة الأولى، إضافة إلى اقتراحٍ بإرسالِ عددٍ صغير من مروحيات الأباتشي الهجومية وقواتٍ أميركية لتشغيلها إلى العراق.
وبين المسؤولون أن هذه المقترحات ما زالت في مرحلة الدراسة النظرية، ما يعني أنه حتى إذا وُوفِق على أيٍّ منها في الأيام المقبلة، فإن نشرًا عسكريًّا أميركيًّا سيكونُ أمامه أسابيع أو أشهر.
وذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال” تقريرًا، أشارت فيه إلى أن الخطة تقضي بإرسال ثماني طائرات أباتشي وطواقمها إلى العراق؛ لمساندة القوات العراقية والكردية في حربها ضد داعش.
وأضافت الصحيفة أن مسؤولين في البنتاغون اقترحوا على الإدارة الأميركية إرسالَ عددٍ من القوات الأميركية لإخراطهم ضمن القوات المحلية في العراق، ضمن برنامجِ دعم جديد تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم داعش.
وأعلنت الصحيفة أن المسؤولين اقترحوا نشر مستشارين عسكريين في الصفوف الأولى للقوات العراقية والمعارضة المعتدلة في سوريا، إذ يسعى البنتاغون إلى تعزيز قدرة الاستخبارات العراقية، من خلال تشكيل مجموعة تعمل كنقطة وصل للتنسيق بين الولايات المتحدة والعراق.
وقد رفض الرئيس الأميركي باراك أوباما نشر قوات أميركية في العراق وسوريا منذ البداية، ففي حال الموافقة على الاقتراح سيعني ذلك إرسال المئات من القوات الأميركية الإضافية إلى العراق، ويعتقد مسؤولون أن أوباما قد يرفض اقتراح نشر القوات إلا أنه قد ينظر في إرسال طائرات الأباتشي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط