رياض ياسين: جرائم الحوثيين في تعز دليل على عدم جديتهم في التصالح

رياض ياسين: جرائم الحوثيين في تعز دليل على عدم جديتهم في التصالح

تم – صنعاء : أكد وزير الخارجية اليمني الدكتور رياض ياسين، أن الميليشيات الحوثية وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح، يحاولون استعطاف العالم وتأجيج عدائه للحكومة الشرعية، بزعمهم أنها “الطرف المعطِّل” لمساعي إحلال السلام التي ترعاها الأمم المتحدة.

وأوضح أن الحكومة اليمنية الشرعية أبلغت الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون رسميًّا بموافقتها على المشاورات السياسية بين الفرقاء اليمنيين، مشددا على أن الجهود التي يبذلها المبعوث الأممي “لم تتبلور بعدُ إلى مشاورات مباشرة، لكن لدينا الاستعداد”.

وأضاف وزير الخارجية اليمني، في تصريحات صحافية، أن “ما يحدث في تعز من جرائم حرب سيؤثر في المفاوضات مع هذه الجماعات، فهم يرتكبون جرائم إبادة، واستمرارهم فيها دليل واضح على عدم جديتهم في أي مشاورات، فقط يدعون أنهم يريدون المشاورات، لكن ما يحدث في تعز يدل بوضوح على أنهم ليسوا جادين، وأنهم يريدون الاستمرار في عمليات القتل، وهذا يؤثر كثيرًا”.

وعلّق على تأخر تحرير تعز بأن “هناك ظروفا كثيرة، من ضمنها طبيعة المنطقة، وبعض الأمور اللوجستية، والحصار المستمر من الميليشيات الحوثية للطرقات الرئيسة، ومحاولتهم ضرب البنية التحتية وتدميرها، وضرب الأبرياء لإحداث أكبر قدر من التدمير والرعب وسط المواطنين، وكما نعلم مدينة تعز من أكثر المدن اليمنية كثافة بالسكان، وهو دليل على أن الجرائم التي ترتكب كبيرة، المقاومة تبذل قصارى جهدها، بمساندة قوات التحالف العربي، والمسألة مسألة وقت لا أكثر”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط