دبلوماسي سعودي: إثيوبيا لن تمانع في فحص عمالتها نفسيا قبل إرسالهم للمملكة

دبلوماسي سعودي: إثيوبيا لن تمانع في فحص عمالتها نفسيا قبل إرسالهم للمملكة
تم – الرياض
أعلن سفير السعودية السابق لدى إثيوبيا، عبدالباقي عجلان، في تصريحات صحافية، أن إثيوبيا لا تمانع وجود فحص نفسي على العمالة المنزلية ضمن الفحص الصحي الشامل، وأن نجاح هذا التوجه مرهون بالرقابة على شركات العمالة المصدرة، والتي تلزم بعمل إجراء فحوصات لكل عامل يدخل السعودية، ضمن مطالبات ستطرح بين البلدين في الاجتماع الأخير الذي كان من المقرر انعقاده في ذي الحجة الماضي وتأجل.
أضاف أنه بالرغم من انتهاء مهمته الدبلوماسية في إثيوبيا لإحالته إلى التقاعد، إلا أنه يرى أن أكبر مشكلة تواجه نجاح واستمرار العلاقة العمالية بين البلدين، هو عدم الحد من التلاعب في بيانات العاملة المنزلية، وخاصة في الديانة والسن، على اعتبار أن أديس أبابا لا تبين في جوازاتها نوع الديانة، وإنما تكون ملزمة في العقود العمالية، ومعظم الأسر تطلب الديانة المسلمة، والتي تمثل 40% من سكان إثيوبيا، وللأسف هذا الإجراء يصعب كشفه إلا بالالتزام من الدولة والشركات.
وأوضح فيما يتعلق بالسن، أن كثيرًا من الحالات تم إعادتها من السعودية بعد أن تبين أن سن العاملة 18 عاما، في حين أن القوانين حددت سن 21 عاما للعمل في السعودية، إذ يتم التأكد في السفارة من قانونية الجواز وعدم تزويره، واستكمال بقية الأوراق الملزمة لدخولها للسعودية.
وأكد عجلان أن الهروب أكبر مشكلة واجهتها السعودية من عمالة إثيوبيا، إذ شكل نسبة كبيرة سواء عمالة رجالية أو نسائية، على اعتبار أن هناك عصابات تشغلهم بأعمال مخالفة لنظام العمل والعمال.
وبين السفير السابق أنه لا يجب أن يستغل حاجة البلد للعمالة المنزلية وتشغيل المكاتب والشركات، والتراخي في بعض البنود والاشتراطات التي تكفل حق الأسر والأطفال من الحالات الإجرامية، مؤكدًا أن السعودية أعادت عقودا أرسلتها إثيوبيا، ورفضتها على اعتبار أن عقود السعودية موحدة، وليس هناك عقد لكل جنسية، والاختلاف يكمن في تحديده بالعلاقة بين الشركات المشغلة بين البلدين.
وكشفت مصادر في شأن الاستقدام، أن هناك بعض شركات تأجير العمالة ترغب في التعاقد مع الممرضات والمربيات في إثيوبيا كنوع من تجويد الخدمة وترك العمالة المنزلية، بعد حدوث حالات فردية لقتل أطفال في جميع دول الخليج، وخاصة السعودية والكويت.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط