خسائر #إيران البشرية زادت إلى 40 قتيلا في أكتوبر

تم – دمشق : تمكنت إيران ووكلاؤها من زيادة التعزيزات العسكرية لنظام الأسد خلال أكتوبر، رغم أن التدخل الروسي في سوريا سرق الأضواء من طهران في دعمها للأسد.
وزادت خسائر إيران، خصوصًا البشرية منها، في المقابل؛ إذ كشفت دراسة لمجموعة ليفينتين عن مقتل 30 عنصرًا إيرانيًّا في سوريا في أكتوبر، و10 عناصر أفغان، وعنصر باكستاني واحد، وثلاثة من جنسيات غير محددة، كما كشفت أن ثلاثة من القتلى برتبة عميد، وثلاثة برتبة عقيد، وقتيلًا واحدًا برتبة مقدم.
وتنقسم القوات التابعة للحرس الثوري الإيراني والمشاركة في الحرب السورية، حسب الدراسة، إلى ثلاثة تصنيفات؛ أولها قوات برية تضم كتيبة الإمام الحسين 161، وكتيبة علي بن أبي طالب ال17، ولواء فاطميون الأفغاني، ولواء زينبيون الباكستاني، والثاني هو قوات برية داعمة تضم فرقة علي نجف أشرف.
وأوضحت الدراسة أن التصنيف الثالث هو قوات خاصة تضم قوات المهدي المحمولة جوًّا، حركة صابرين وقوة القدس، وقوات أنصار المهدي الخاصة بأمن القادة، وميليشيات الباسيج شبه العسكرية.
وأكد باحثون غربيون أن خسائر إيران الجديدة قد تؤثر على عزيمة طهران وقد تدفعها لتقديم تنازلات على طاولة المفاوضات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط