#التعليم تلزم جامعات المملكة بعدم إجبار المعيدات والمحاضرات على #الابتعاث_الخارجي

#التعليم تلزم جامعات المملكة بعدم إجبار المعيدات والمحاضرات على #الابتعاث_الخارجي

تم ـ مريم الجبر ـ الرياض: ألزم وزير التعليم، الدكتور عزام الدخيّل، جامعات المملكة كافة، بعدم إجبار طالبات الدراسات العليا، المعيدات والحاضرات، على الابتعاث الخارجي، عقب خطاب من سماحة مفتي عام المملكة، وجّهه إلى خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبدالعزيز، في تاريخ 29/4/1436 هـ، في شأن اتّصالات عدة تلقّاها سماحته، من أولياء أمور، ألزمت الجامعات بناتهم على الابتعاث الخارجي، على الرغم من أنَّ تخصّصاتهن متاحة لدى جامعات المملكة.

 

وجاء في برقية، بتاريخ 15 محرّم الجاري، اطّلعت عليها “تم”، أنّه بعد دراسة الموضوع من طرفي المختصين لدى الوزارة، تبيّن ما يلي:

في شأن التخصصات المتاحة دراساتها العليا، لدى جامعات المملكة، فإنه يتم الطلب من الجامعات السعودية، عمل ما يلي لمن ترغب من المعيدات والمحاضرات:

1.      الموافقة للمعيدات والمحاضرات، على إكمال دراستهن في الداخل، لاسيما في بعض الجامعات العريقة، التي لديها خبرة طويلة في تقييم الدراسات العليا، ومنها جامعة الملك سعود،وجامعة الملك عبدالعزيز، وجامعة ام القرى، وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.

2.      تشجيع المعيدات والمحاضرات على إكمال دراستهن في الجامعات المتميّزة، في البلدان الإسلامية وغيرها.

3.      عمل شراكات مع الجامعات المتميّزة خارج المملكة العربية السعودية، بحيث يكون هناك إشراف مشترك بين الجامعتين، وتقييم هذه التجربة.

وفي شأن التخصصات التي لا يوجد لها دراسات عليا في الجامعات السعودية، فإنه من الأفضل تشجيع المعيدات والمحاضرات، لإكمال دراستهن بالخارج، ويرافقها محرمها، طيلة فترة الابتعاث، كما نصت عليه لائحة الابتعاث والتدريب لمنسوبي الجامعات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط