800 مليون ريال سنويًا ينفقها المواطنون على #الرحلات_البرية

800 مليون ريال سنويًا ينفقها المواطنون على #الرحلات_البرية
تم –  الرياض
زاد إقبال السعوديين على الرحلات البرية بشدة، خلال الأعوام الخمس الماضية؛ لتصل لأعلى معدلاتها في السعودية، بعد توسع الاستثمار في مجال الرحلات البرية.
وأكد رئيس مجلس إدارة السنيدي لمستلزمات الرحلات، عبدالرحمن السنيدي، أن قطاع الرحلات نما نموًّا عاليًا؛ ليصل إلى أعلى معدلاته خلال هذا العام، بعد توسع في استثمارات الرحلات البرية الصيفية والشتوية؛ لتصل لأكثر من ملياري ريال.
وأوضح السنيدي أن السعوديين ينفقون في رحلاتهم الصحراوية وتجهيزاتها المختلفة ما لا يقل عن 800 مليون ريال خلال العام الواحد، مؤكدا أن الفترة بين نوفمبر وأبريل من العام الجديد، تعد ذروة الرحلات البرية في السعودية ودول الخليج، إذ ينفق فيها 85% من الإنفاق العام، بينما تتوزع النسبة المتبقية في رحلات الجنوب السعودي والمناطق الباردة خلال فصل الصيف.
وأضاف أن غالبية الأسواق الخليجية في مجال الرحلات البرية تعتمد على السوق السعودية في التجهيز والبناء، كما تحرك الأمطار الموسمية التي تهطل على أجزاء السعودية أسواق مستلزمات الرحلات والإنفاق عليها.
ويذكر أن الرحالة ينفق على تجهيز السيارات وتجهيز الخيام والعدد الخاصة بالرحالات، وكذلك على الجوانب الغذائية في الصحراء.
وأشار منظم رحلات برية، عادل المنذر، إلى أن الاستثمار في هذا الجانب صعب للغاية، ويحتاج لتجهيز خاص، وعلى حسب الرحلة وعدد الأيام والمواقع التي يراد قضاء وقت فيها، موضحًا أن صحراء الربع الخالي ليست كصحراء الدهناء أو النفود الكبير أو مواقع الحرات أو التخييم في الشمال السعودي، فلكل رحلة تكلفتها، وتعد رحلة الربع الخالي أعلى الرحلات السعودية تكلفة، نظرًا لوعورة الطريق والاحتياجات الكبيرة للطاقم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط