إنشاء منطقة تجريبية لرفع طاقة منى بالشعيبين

إنشاء منطقة تجريبية لرفع طاقة منى بالشعيبين
تم – مكة المكرمة : كشف أمين العاصمة المقدسة، الدكتور أسامة البار، أنه تم اختيار منطقة الشعيبين في مشعر منى؛ كمنطقة تجريبية لتنفيذ مشروع زيادة الطاقة الاستيعابية، من خلال إنشاء مبان سكنية.
وأكد البار، في تصريح صحافي، أن “مشروع منى لدينا في هيئة تطوير مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، ولذلك أنا على اطلاع مباشر على كل المستجدات التي تطرأ عليه، وتم الاتفاق على اختيار منطقة الشعيبين في مشعر منى بشقيها الغربي والشرقي، وهناك أفكار ومقترحات قدمت في هذا الشأن من قبل الهيئة، ومقترحات قدمت من قبل وزارة الداخلية، ولم يتم الاستقرار على إحدى تلك المقترحات حتى الآن”.
وأوضح أن هناك فريق من الخبراء الاستشاريين يدرس المقترحات ويعتمد النموذج الأمثل في تنفيذ مشروع رفع الطاقة الاستيعابية لمشعر منى.
وصرّح وكيل وزارة الشؤون البلدية والقروية والمشرف العام على المشاريع المركزية التطويرية بالمشاعر المقدسة الدكتور حبيب زين العابدين – سابقًا – بالسيناريوهات المقترحة لمشروع رفع الطاقة الاستيعابية، ومنها:
1. الدراسة: نظرا لتزايد أعداد الحجاج عاما بعد آخر، وصعوبة التوسع في المساحة الجغرافية لوادي منى؛ لإحاطته بسلسلة من الجبال الصخرية شمالا وجنوبا، ويصل ارتفاع الجانب الشمالي منها إلى نحو 578 مترًا، والجانب الجنوبي يصل إلى 850 مترًا، عملت الإدارة المركزية للمشاريع التطويرية دراسة عن إمكان البناء فوق سفوح الجبال لزيادة الطاقة الاستيعابية الحالية لمشعر منى، من 2 مليون حاج إلى 5 ملايين، عن طريق بناء عمائر أو خيام على دورين.
2. البناء: تم بناء ست عمائر كمشروع تجريبي على سفح الجبل بارتفاع 15 طابقًا، روعي في تصميمها الارتفاع عن سطح الأرض، بحيث يظل الفراغ تحت العمائر مفتوحا تحقيقا لمتطلبات شرعية “منى متاحة لمن سبق”، الأمر الذي استلزم رفع العمارات الست على أعمدة، وتضم العمائر خدمات خاصة بها مثل المطاعم – المطابخ – المصليات، كما أنها تتصل بجسر الجمرات، ما يسهل للحجاج القاطنين فيها رمي الجمرات، وتتصل هذه العمائر بعرفات من خلال طريق الملك فهد.
3. التقييم: ثبت أن استعمال الأبراج في حج الأعوام الماضية ناجح بكل المقاييس، وقد عمل معهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج بالاشتراك مع الإدارة المركزية للمشاريع التطويرية على تقويم العمائر التجريبية، وغالبية الحجاج يؤيدون الاستمرار في تنفيذها وتوسعة البناء على سفوح الجبال، وتم الرفع بالدراسة وبنتائج التقويم إلى المقام السامي الكريم للتوجيه بما يراه مناسبا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط