زوجة “آل مرضمة” تروي تفاصيله الأخير قبل استشهاده

زوجة “آل مرضمة” تروي تفاصيله الأخير قبل استشهاده
تم – نجران : سردت زوجة الشهيد علي آل مرضمة، الذي وافته المنية خلال التفجير الذي استهدف مسجد المشهد بحي دحضة بنجران، تفاصيل الدقائق الأخيرة له قبل توجهه إلى المسجد، متذكرة بعض الذكريات التي جمعتهما خلال رحلتهما، التي امتدت لأكثر من نصف قرن من الزمان.
وحكت زوجة الشهيد الملقبة بـ”أم أحمد”، أنها تزوجت من الفقيد وهي ابنة 15 عامًا، ولا تصغره سوى بـ 3 أعوام، مشيرة إلى أنه كان دائما ما يدللها بكل شيء، وإن كانت مغضبة لا ينام حتى يرضيها، متابعة: “ما يقهرني حتى وإن كان بالمزاح ذكره الزواج من ثانية، ويكتفي بالقول جعلها تفداك”.
وأشارت إلى أن زوجها قُتل وهو مصلٍّ وصائم ومكرم لأهل بيته، متسائلة: “فهل أتمنى أكثر من ذلك؟ الحمد لله، مثله يستحق أن يموت بهذا الشكل المشرف”، وعن لحظاته الأخيرة معها بيوم الجمعة قبيل حدوث التفجير، حكت: “كنت أشاهد التلفاز، وما إن حان أذان العصر حتى أخذ إفطاره، وقال لي مع السلامة سأعود بعد صلاة العشاء إلا أنه لم يعد”.
وأكدت أنه عقب سماع نبأ الانفجار جاء أحد أبنائها وقال لها إن الوالد أصيب إصابة بسيطة وسنجلبه إلى المنزل، مردفة: “عرفت حينها أنه قتل، فكيف يكون مصابًا ولا يأخذونه إلى المستشفى لتلقي العلاج.. وما طاحت مني دمعة”، مبررة: “كان من الممكن أن يموت على فراشه أو بحادث سيارة ولن أتمنى له ميتة أفضل من تلك”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط