الملحقية الثقافية في سفارة الحرمين الشريفين تلوح بإغلاق المراكز التعليمية في بريطانيا

الملحقية الثقافية في سفارة الحرمين الشريفين تلوح بإغلاق المراكز التعليمية في بريطانيا

تم – بريطانيا:  لوحت الملحقية الثقافية في سفارة خادم الحرمين الشريفين، بإغلاق المراكز التعليمية (المدارس السعودية) في بريطانيا، وقد ناشد عدد كبير من المبتعثين في بريطانيا وزير التعليم، الدكتور عزام الدخيل؛ التدخل من أجل إبقاءها.

وأطلقت مجموعة سعوديين في بريطانيا، نداءً، يوم أمس، من خلال الحسابات التي تحظى بمتابعة واسعة في أوساط المبتعثين

في بريطانيا، وتضمن النداء السؤال التالي: هل إقفال المراكز التعليمية في بريطانيا يؤثر سلبا ً على أبناء / بنات المبتعثين؟

وبعد طرح السؤال بساعات قليلة؛ تم الإعلان عن أن مجموع الأصوات بلغ 749 صوتاً؛رأى 82 % منهم أن قرار إقفال المراكز التعليمية سلبي فيما لم ير 18 % أي غضاضة في هذا القرار.

وأكّد الدكتور عبدالرحمن الجابر: أنا أحد المبتعثين الذين درسوا أبناءهم في المدرسة السعودية في بريطانيا أثناء تواجدي آنذاك وكنا  ولازلنا نفخر بدورها في ربط أبنائنا بثقافة ودين وطنهم.

وقال المبتعث عيد محمد السالم: المراكز التعليمية لها دور كبير في تعزيز هوية وطنية ترسخ مفاهيم الوطن والانتماء في نفوس الأطفال.

وكان الدكتور محمد عبدالوهاب فارسي مدير المركز التعليمي السابق لمدينة نيوكاسل قد حذر من وجود مدارس متعددة تتبع جنسيات مختلفة فتحت أبوابها لجميع أبناء المبتعثين، وقال “شكّل ذلك خطورة فكرية على أبنائنا”.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط