السوق السعودي ينهي أول أسبوع في نوفمبر دون مستوى الـ7000 نقطة

السوق السعودي ينهي أول أسبوع في نوفمبر دون مستوى الـ7000 نقطة

تم ـ ولاء عدلان ـ خاص: أنهى سوق الأسهم السعودي تعاملات الخميس، أخر جلسات الأسبوع الأول من نوفمبر، داخل المنطقة الحمراء، بعد أن خسر 74 نقطة، ليستقر عند مستوى 6961.23 نقطة، ليرفع إجمالي خسائره الأسبوعية إلى 164 نقطة.

وتراجع المؤشر العام للسوق بنسبة 1.1% بضغط من عمليات جني الأرباح بعد أن نجح بالأمس في كسر حاجز الـ7000 نقطة والاستقرار عند مستوى 7035 نقطة، إذ تراجع اليوم 125 سهما مقابل ارتفاع 37 فقط، وتصدر الخاسرين سهم الطباعة والتغليف متراجعا بنسبة 10%، تلاه سهم الكيميائية بنسبة 4.06% وإعمار بـ3.4% والاتحاد التجاري بـ3.3%، أما أكبر الرابحين فكان سهم المجموعة السعودية للأبحاث والتسويق مرتفعا بنسبة 9.7%، تلاه أسهم أنابيب بـ5.9%، مجموعة السريع بـ5.2%، ووفا للتأمين بـ4.3%.

وبالنسبة لقطاعات السوق فتلونت جميعها باللون الأحمر عدا “الأعلام والنشر” و”الفنادق والسياحة”، إذ ارتفعا بنسبة 1.6% و1.1% على الترتيب، بينما قاد التراجعات قطاع الطاقة متراجعا بنسبة 3% تلاه شركات الاستثمار المتعدد بنسبة 1.6%، والبتروكيماويات بنسبة 1.5%.

وتم تداول أسهم 166 شركة بقيمة تداولات بلغت نحو 4.25 مليار ريال، وأحجام تداول وصلت إلى 224 مليون سهم.

وتحرك مؤشر السوق خلال جلسات الأسبوع صعودا وهبوطا بضغط من عمليات جني الأرباح، التي وصلت ذروتها يوم الثلاثاء ليتخلى المؤشر للمرة الأولى منذ مارس 2013 عن نقطة دعمه عند مستوى الـ 7 آلاف نقطة متراجعا بنسبة 1.6% بضغط من القطاع العقاري وتحديدا سهم “جبل عمر” الذي تأثر بالأخبار السلبية عن الشركة التي تراجعت أرباحها بنهاية العام 1436 هـ إلى نحو 123.9 مليون ريال.

وكان المؤشر نجح بالأمس في تسجيل أعلى مستوى منذ أسبوعين بالإغلاق عند مستوى 7035 نقطة رابحا نحو 80 نقطة بدعم من ارتفاعات الأسواق العالمية وقطاعات البتروكيماويات والإعلام والنشر والفنادق.

يذكر أن السوق أنهى جلسات الأسبوع الماضي أيضا باللون الأحمر، إذ تراجع بنسبة 3.5 % خاسرا نحو 258 نقطة، ليستقر مؤشره العام عند مستوى 7125 نقطة، وسط تراجع أسهم 144 شركة مقابل ارتفاع 22 شركة فقط، ولم تتجاوز قيم التداولات الـ24.22 مليار ريال.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط