الادعاء العام: لا يجوز لأفراد الهيئة استدراج المتهمين بالصور العارية

الادعاء العام: لا يجوز لأفراد الهيئة استدراج المتهمين بالصور العارية
تم – الرياض : كشفت هيئة التحقيق والادعاء العام بمنطقة عسير، عدة مخالفات ضد فرق هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في قضايا الجرائم المعلوماتية.
وخاطبت التحقيق والادعاء العام الهيئة بخطاب شديد اللهجة، طالبت خلاله بالكف عن استدراج الأعضاء للمتهمين بجرائم الأعراض عبر الصور العارية، والتقيد بنظام الإجراءات الجزائية، مؤكدة أنه يردها في أقوال المتهمين أثناء استجوابهم أن المصدر الذي تواصل معهم هو من بادر بالمراسلة وإرسال صور تظهر فيها العورات المغلظة، ويلح في اللقاء بالمتهم حتى يحضر للموقع المتفق عليه، ومن ثم يتم القبض عليه، إضافة إلى أن محاضر الفرق القابضة من قبل هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر تتضمن ما يؤكد التواصل ومراسلة المتهم.
وأوضحت هيئة التحقيق في خطابها، أنه يرد في محاضر القبض تجاوزات في تفتيش جوالات المتهمين، كأن تكون التهمة طلب ممارسة الفاحشة، فيتم التفتيش بتوسع حتى يضبط في جوال المتهم ما هو أكبر من تلك التهمة، ولا يقتصر التفتيش على ما يثبت حالة التلبس بالجريمة التي ارتكبها.
وتضمّن الخطاب أن هناك تجاوزات في سماع أقوال المتهم أثناء القبض عليه، فكثيرا ما يرد في المحاضر إقرار للمتهم أمام الفرقة القابضة بارتكابه عدة جرائم خلاف ما ظهر للقابضين وسعوا لإنكاره، وجميع ما ذكر من استدراج المتهم وتجاوز في التفتيش وسماع الأقوال مخالف لنظام الإجراءات الجزائية والتعليمات، والتي تنص على أن رؤساء المراكز فقط هم المخولون بسماع أقوال المتهم، كما أن المادة (46) تنص على أنه لا يجوز التفتيش إلا للبحث عن الأشياء الخاصة بالجريمة الجاري جمع المعلومات عنها أو التحقيق في شأنها.
وورد بالخطاب التعميم الصادر من رئيس عام هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، الذي تضمن 16 بندًا، نصت على القواعد والإجراءات التي يجب على الهيئة ومراكزها التقيد بها، ومنها عدم جواز استدراج المتهمين بجرائم الأعراض أو التغرير بهم أو مساومتهم من أجل القبض عليهم متلبسين بجرمهم، وأن تعاميم وزارة الداخلية تنص على أن دور الهيئة ينتهي بمجرد القبض على المتهمين وتسليمهم للشرطة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط