شكراً وزير الإسكان .. سكنت في قصر!

شكراً وزير الإسكان .. سكنت في قصر!
خاص لتم – صالح السعيد
لم يكن وزير الإسكان ماجد الحقيل مخطئاً، حين وصف أزمة السكن بالمملكة، بأزمة فكر، بل الأمر أبسط كثيراً مما ظننا، وظن قبلنا ولاة أمورنا -رعاهم الله-، فكل ما يجب علينا هو فتح مخيلاتنا، وإقتراض أفكار أصدقائنا لو لزم الأمر.
توجهت لمكتب عقاري، بعد أن أستمعت لكلمات وزيرنا الموقر، لا لأطلب منه البحث عن شقة، بل هذه المرة، طلبت منه البحث عن قصر مؤثث، وبالفعل وجدها سريعاً، لم أكترث لسعر الايجار -كما كنت عادةً-، وسكنت، وسأتمكن اخيراً من الزواج والعيش كمواطن والتنعم بمتع الحياة الطبيعية، وإن كان مكتب العقار ازعج هاتفي بالاتصال لسداد الايجار، سأفكر أنه لم يتصل، وإن أشتكى سأفكر أنه لم يفعل.
الوزير العقاري منحنا مفتاح سحري، لجميع شؤون حياتنا، ففي ليلتي هذه تخيلت كل ما يمكن تخيله، حتى بدأ لي أن كل الأراضي حولي، هي ملكي، وإن كنت لا أملك صكاً واحداً، ولكن لا مشكلة بالصكوك، المشكلة بالفكر، وانوي فتح مزاد لبيع هذه الاراضي، وأتمنى ان تشتري وزارة الإسكان الاراضي مني، لحل مشكلة الإسكان، لأن اخواني المواطنين لم يعجبهم أن لا تكون مشكلة أراضي.
تويتر: @Saleeh10

5 تعليقات

  1. مناي الجنه

    هههههههههههه أجل المشكله مشكلة فكر

  2. احمدسعيد

    وزره الاسكان اقسم بالله لوانت سكان في شقه وراعي الشقه قالك فضي الشقه ايش بيكون موقفك بصراحه راعب البيت بلغني افضي الشقه

  3. "اخو مضاوي "

    في الصميم أستاذ صالح ، ” فكر ” ثلاثة حروف فعلت الافاعيل في وسائل التواصل .

  4. مضوي علي فكر

    تخيل أنك صاحب فكر وافتكر أبوك مات ما عنده شقه وما أحد بلغه بفكر يفكر أن عنده شقه بالفكر

  5. فكر واهتم واشتغل ووفر ستجد كل شي متوقر امامك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط