طريق الحمادة في شقراء يواصل حصد أروح سالكيه   

طريق الحمادة في شقراء يواصل حصد أروح سالكيه    

 

تم – شقراء : لم ينفك طريق الحمادة في محافظة شقراء الذي مضى على إنشائه 40 عامًا، يحصد الأرواح بسبب كثرة الحوادث التي تقع ووقعت فيه؛ حيث أن الطريق ضيق ويفتقر إلى وجود أكتاف وأرصفة؛ على الرغم من كثرة سالكيه وربطه لإقليم الوشم وإقليم سدير، وعدد من مراكز محافظة شقراء.

وتفصيلاً؛ فمنذ إنشاء الطريق قبل 40 عامًا لم يتم تحسينه أو توسعته، وبقي طريقًا ضيقًا مزدحمًا حاصدًا للأرواح؛ فهو طريق ضيق وغير مزدوج، ويربط بين إقليم سدير وإقليم شقراء والمراكز التابعة لهما، كما يربط بين محافظة شقراء ومراكزها، ويخدم مركز الحريق، ومركز الجريفة، ومركز حاضرة الداهنة، ومركز بادية الداهنة، ومركز الصوح، كما يربط كذلك بين هذه المراكز وبين مركز المشاش ومركز القصب.

ويخدم الطريق عددًا من القرى والمزارع، ومع ذلك يفتقر إلى وجود أكتاف أو أرصفة؛ بسبب تآكلها مع مرور الزمن؛ حيث يرتفع عن مستوى الأرض عدة أمتار؛ ما يؤدي إلى توقف سالكي الطريق على الأسفلت عند وجود الغبار والمطر ونحوهما، ويتسبب في حوادث مميتة؛ إذ أن أي انحراف للمركبات عن الطريق الضيق يؤدي إلى انقلابها في الحال. 

وأصبح الطريق في الآونة الأخيرة مقصدًا للشاحنات المحملة بالبضائع ليلاً ونهارًا؛ بسبب تهرُّب عددٍ من الشاحنات من نقاط الميزان التي تتواجد على الطرق الأخرى؛ كطريق “الرياض- المجمعة- القصيم”؛ ما زاد من معاناة سالكيه.

وطالَبَ عدد من المواطنين، برفع المشقة التي يعانيها سالكو الطريق، وقالوا: “الطريق -مع قصره إذ لا يتجاوز طوله 25 كم- تَسَبّب في فقد العديد من أقربائنا وجيراننا؛ برغم مناشدتنا الجهات المسؤولة منذ أعوام لتوسعة الطريق؛ للحد من الحوادث المميتة التي يتسبّب فيها؛ ولكن لم يتم علاج وضعه حتى الآن”.

وأضافوا: “نناشد المسؤولين التدخل لوضع حل جذري للطريق والأخطار التي تُحدق بسالكيه؛ لوقف نزف الأرواح؛ وذلك من خلال جعله طريقًا مزدوجًا، أو على الأقل القيام بتوسعته بوضع أكتاف جانبية له، وإصلاح أرصفته المتآكلة”.

13 14

تعليق واحد

  1. طامي بن مفلح الهاجري

    طريق قد هلك الروحه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط