الصحة تعلن أن نسبة الإنجاز في مستشفى حائل التخصصي بلغت 80%

الصحة تعلن أن نسبة الإنجاز في مستشفى حائل التخصصي بلغت 80%

تم – حائل

أعلنت وزارة الصحة إنجاز نحو 80% من مشروع إنشاء مستشفى حائل التخصصي، “المتعثر” منذ نحو عقد من الزمن، مشددة على نيتها معالجة المشاريع الصحية في المنطقة؛ مؤكدًا أن سبب تعثر المشروع، تعود إلى المقاولين المنفذين لعمليات الإنشاءات، وتعديل بعض التصاميم الهندسية في المباني.

وبعد مرور 10 أعوام على وضع حجر أساس مستشفى حائل التخصصي، إلا أنه لم ينجز حتى الآن، إذ ظل “متعثرًا”، على خلفية رفع سعته الاستيعابية من 300 إلى 500 سرير، إضافة إلى ارتفاع الأسعار التي طاولت قطاع الإنشاءات قبل نحو خمسة أعوام. وما تزال مطالب أهالي حائل لوزارة الصحة ملحة، للعمل على سرعة إنجازه، مؤكدين خشيتهم من استمرار التعثر على مستوى تأمين الأجهزة والكوادر الطبية، على الرغم من الانتهاء من تشييده الذي احتاج إلى أكثر من 10 أعوام، الأمر الذي ضاعف معاناتهم، في ظل ضعف إمكانات مستشفيات حائل الأخرى.

وأكد طلال التميمي، من سكان حائل، أن السكان ينتظرون بفارغ الصبر افتتاح مستشفى التخصصي، لاسيما أنه عانى من التعثر لأعوام عدة، لافتًا إلى أن تعثر المشروع وتأخر إنجازه حتى الآن “تسبب في تكبيد مرضى المنطقة مشاق السفر، للحصول على العلاج من القصيم أو الرياض، أو حتى مستشفيات الأردن”.

وأبدى محمد الشمري (من حائل)، تخوفه من بداية عهد جديد من التعثر، على مستوى تأمين الأجهزة والكوادر الطبية، “نخشى أنه بمجرد انتهاء تشييد وبناء المستشفى التخصصي، بعد مرور 10 أعوام من وضع حجر أساسه، أن تنطلق رحلة تعثر جديدة”.

وكشف المدير العام لإدارة المشاريع في وزارة الصحة المهندس عبدالمنعم المحسن، أن نسب الإنجاز في مشروع مستشفى حائل التخصصي، تجاوزت الـ80%، موضحًا أن وزير الصحة المهندس خالد الفالح “وجّه بالوقوف فعليًّا على المشاريع الصحية في المنطقة، وبذل الجهد لتذليل كل الصعوبات والعقبات التي قد تواجه بعض المشاريع، سعيًا إلى إنجازها في الوقت المحدد وبالشكل المطلوب، وفق المواصفات والشروط المعتمدة”، مشيرًا إلى أن الخدمات الصحية في حائل، “ستشهد خلال الفترة القريبة المقبلة تطورًا كبيرًا”.

وأشار مصدر مطلع في مديرية الشؤون الصحية في منطقة حائل إلى أن “أسباب تعثر المشروع وتأخر إنجازه تعود إلى المقاولين المنفذين لعمليات الإنشاءات، الذين واجهوا ارتفاع أسعار الحديد قبل نحو خمسة أعوام، إضافة إلى رفع سعة المستشفى من 300 إلى 500 سرير، ما أدى إلى تعديل بعض التصاميم الهندسية فيه”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط