انقسام مجتمعي في شأن #معلم_يضرب_طالب

انقسام مجتمعي في شأن #معلم_يضرب_طالب
أرشيفية

تم – متابعات: تتوالى حوادث اعتداء المعلمين على الطلاب، لاسيما في المرحلة الابتدائية، ما أثار سخطًا مجتمعيًا واسع النطاق.

وتبادل نشطاء موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، مواقفًا عدة، عبر وسم #معلم_يضرب_طالب، مستنكرين العنف في المؤسسات التعليمية، متسائلين عن الأسباب التي تدفع تربويًا إلى الاعتداء على الأطفال، إذ غرّد أحدهم “ليش حظيرة حيوانات، ولا في إسرائيل ضرب وتهدد بعد”، مستغربين من أنَّ “كل الطلاب المضرويين أطفال”، ومعتبرين ذلك “دليلاً أن المعتدين جبناء، دجاج يستأسدون على أطفال، لو كان طالب ثانوي ما تجرأ المعلم على ضربه”.
وطالبوا بـ”فصل المعلم الذي يضرب الطالب بعنف، ودون سبب، وإبعاده عن تدريس الطلاب، لأنه غير كفء للتدريس، فالطلاب جاؤا للتعليم وليس للضرب”.
وفي المقابل أيّد مغردون آخرون سلوك المعلم، معللين ذلك بالتأديب، إذ غرد أحدهم “لحد يقول همجي أو متحجر،
لكن لا تبون الطالب يرسب، ولا تبونه ينضرب، ولا تبون تربون عيالكم، كيف يتعلم ويتأدب، من أنتم ؟!!”، فيما أبرز آخر أنَّه “حين منعوا الضرب، خرج لنا جيل حقير علميًا، وجاهل بمعنى الكلمة، قراءة القرآن بشكل صحيح لا أراها إلا بقلة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط