أزمة (فكر)،، وزير أم مواطن

أزمة (فكر)،، وزير أم مواطن
تم – مقالات : كأي مواطن (يهمه موضوع) السكن، تابعت بحزن بالغ مقابلة معالي وزير الإسكان وقد راعني نظرته السلبية لنا كمواطنين وأحسست وأنا أسمعه بأننا كمواطنين صرفت الدولة أدام الله عزها علينا المليارات لتعليمنا وتثقيفنا وتطوير (فكرنا)، أحسست أن ذلك كله ذهب هباء منثورا. معالي الوزير يجب أن تراجع حساباتك فدراساتك التي قضيت سنة كاملة تقوم بها، نتائجها واضحة وملموسة من ١٦ دقيقة تكلمت فيها حيث أنك تركت أساس المشكلة بل وقلت نصا بأن المشكلة ليست مشكلة أراضي أو موارد! وتوجهت إلى (أفكارنا) وحملتنا كمواطنين كل المشكلة.
معالي الوزير نحن في دولة عودنا قادتنا حفظهم الله وأطال عمرهم على طاعته بأننا كمواطنين الأهم ولم يدخروا جهدا في توفير كل الخدمات التي نحتاجها، والكل يتذكر كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز  حفظه الله وأطال في عمره عندما قال ” لقد أكدت على جميع المسؤولين بمضاعفة الجهود للتيسير على المواطنين، والعمل على توفير سبل الحياة الكريمة لهم، وهو أقل الواجب المنتظر منهم، ولن نقبل أي تهاون في ذلك”.
 وقد كلفك ولاة الأمر بحل مشكلة الإسكان التي هي هم المواطن الأول، لا تخبرنا كيف نفكر ولكن أخبرنا بالحلول العملية على أرض الواقع، فأنت أمام فرصة تاريخية لخدمة وطنك.
ملاحظة: يقول معاليه أن فكر المواطن لا يقبل بأن يسكن في شقه، أبشر معاليكم أن الكثيرين الأن سكنوا السطوح!!! فأرجو من معاليك أن يتغير (فكرك) عن المواطن السعودي وألا تحملنا مالا طاقة لنا به.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط