قياديان بغرفة تبوك يناشدان وزير التجارة التدخل لرفع الظلم عنهما

قياديان بغرفة تبوك يناشدان وزير التجارة التدخل لرفع الظلم عنهما
تم – تبوك
ناشد قياديان بالغرفة التجارية بتبوك، وزير التجارة الدكتور توفيق الربيعة التدخل العاجل لإعادتهم إلى العمل بعد فصلهما تعسفياً من الغرفة منذ ما يقارب العام لكشفهما تجاوزات ومخالفات إدارية ورفع تقرير بها إلى مكتب الوزير.
وأوضح الأمين العام السابق للغرفة التجارية بتبوك عثمان العنزي أنه تقدم منذ شهور لوزير التجارة بشأن تجاوزات ومخالفات إدارية في الغرقة، وبعد مرور عشرة أيام من زيارته للوزير، تم فصله من العمل دون سبب نظامي، لافتا إلى أنه حصل على حكم ابتدائي من الهيئة العمالية الابتدائية بتبوك يقضي بإعادته إلى العمل؛ لكون كل الحيثيات التي بموجبها تقرر فصله بنيت على وقائع غير صحيحة.
وأشار إلى أن الوزير لجنة للتحقيق في قرار فصه تعسفيا هو ومساعده نايف بن معيض المطيري، إلا أن تلك اللجنة تم تغيير أعضائها، ولم تخرج بما يحقق المصلحة العامة، كما بعثت بما يزيد عن ثلاثة خطابات إلى وكيل الوزارة، لكن دون جدوى.
 من جانبه أكد مساعد الأمين العام للغرفة السابق نايف بن معيض المطيري، أنه فصل من عمله بناء على قرار تعسفي جائر لا يستند على أي سبب قانوني، موضحا أنه تقدم إلى الهيئة العمالية لصرف المكرمة الملكيةالتي أمر بصرفها خادم الحرمين الشريفين لجميع العاملين بالمملكة، ليفاجئ بأنه حرم منها بموجب قرار فصله من العمل.
وأضاف أن قرار فصله هو والعنزي جاء عقب كشفهما عن مخالفات إدارية تتعلق بقضايا متنوعة في الغرفة، منها قيام مسؤول كبير في الغرفة بصرف انتدابات لنفسه تجاوزت الـ 60 ألف ريال، وإعادة موظف مفصول إلى العمل دون حكم قضائي، لتعيينه في منصب قيادي بالغرفة، وصرف مبلغاً مالياً كبيراً له يتجاوز 300 ألف ريال، رغم أن قضية الموظف كانت لا تزال منظورة لدى الهيئة العليا لتسوية الخلافات العمالية، وتعميده للإدارة المالية بشراء سيارة بمبلغ “51000” ألف ريال.
وتابع المطيري ومن بين المخالفات أيضا التي تم كشفها قبل قرار الفصل التعسفي، إخفاء عقود أربعة موظفين وعدم الرفع بها إلى التأمينات الاجتماعية، تحايلاً على نظام مؤسسة التأمينات الاجتماعية.
 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط