“الشورى” يؤكد فشل هيئة الإذاعة والتلفزيون في تحسين خدماتها

“الشورى” يؤكد فشل هيئة الإذاعة والتلفزيون في تحسين خدماتها

تم – الرياض : انتقد بعض من أعضاء مجلس الشورى هيئة الإذاعة والتلفزيون، مؤكدين عدم قدرتها على تحسين قنواتها التلفزيونية، ومطالبين بإستراتيجية إعلامية جديدة توصل رسالة المملكة، وتخدم سياستها الداخلية والخارجية.

جاء ذلك خلال مناقشة المجلس أمس الاثنين، تقرير لجنة الثقافة والإعلام والسياحة والآثار بشأن التقرير السنوي لهيئة الإذاعة والتلفزيون للعام المالي ١٤٣٦/١٤٣٥.

وأكد عضو المجلس الأمير الدكتور خالد آل سعود، عدم قدرة هيئة الإذاعة والتلفزيون على توظيف ميزانياتها لتحسين أداء قنواتها، وإعادة تأهيل موظفيها، مطالبًا الهيئة بوضع إستراتيجية إعلامية جديدة توصل رسالة المملكة وتخدم سياستها الداخلية والخارجية، فيما أشاد عضو المجلس اللواء عبد الله السعدون، بما تقدمه إذاعة القرآن الكريم وريادتها عربيًا وإسلاميًا وتميز برامجها التوعوية.

ورأى الدكتور عبد الله الفيفي، أن جميع القنوات التلفزيونية في حاجة إلى إعادة هيكلة وإعادة نظر في إستراتيجية العمل فيها، وأشار العضو الدكتور سعد الحريقي إلى أن جهود المملكة على مختلف المستويات تحتاج إلى إعلام مهني قادر على نقل تلك الجهود وإبرازها والتعريف بها، بينما لفت عضو المجلس خليفة الدوسري إلى ما تحظى به قناتا القرآن والسنة النبوية من متابعة، مطالبًا بترجمة برامج السنة النبوية إلى عدة لغات.

وخرجت لجنة الثقافة والإعلام والسياحة بعدد من التوصيات أثناء مناقشة تقرير هيئة الإذاعة والتلفزيون من أبرزها:

– التنسيق مع وزارة المالية لتخصيص الإعتمادات المالية المناسبة للتوسع النوعي في الإنتاج الإذاعي والتلفزيوني، بما يسهم في تعزيز الانتماء وترسيخ القيم ومعاجلة المشكلات التي تواجه الأسرة السعودية بمختلف أفرادها.

– إعداد التقارير الدورية متضمنة مؤشرات الأداء والقياس وفق المعايير العالمية المعتمدة في صناعة الإعلام.

– تقديم خطة إحلال سنوية للموظفين والفنيين في مجالات الإعلام بحيث تعاد هيكلة القوى البشرية خلال ثلاثة أعوام، والتركيز على استقطاب الكفاءات السعودية الماهرة.

– إعادة هيكلة القناة الثانية ودراسة تخصيصها لتقديم الصورة الحضارية للإسلام وثقافة المملكة للآخرين، بما يتلاءم مع قيم المجتمع السعودي ومكانة بلاده في العالم.

وبعد طرح تقرير اللجنة وتوصياتها للنقاش، رأى أحد الأعضاء أن تقرير الهيئة لم يشر إلى الخطة الإستراتيجية للهيئة، ولم يوضح الآليات أو الرؤية المتبعة لتغيير الصورة الذهنية السلبية عن القنوات السعودية التلفزيونية.

وطالب المجلس المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني ووزارة التعليم بتنفيذ الأمر الملكي رقم (أ/١٢١) الخاص بنسب القبول في الجامعة والمؤسسة، داعيًا المؤسسة إلى فتح ورشها المهنية لتخدم المجتمع، وتكون مجالًا للتدريب التطبيقي المباشر لطلاب الثانويات الصناعية والكليات التقنية.

ودعا المؤسسة إلى اعتماد البرامج التعليمية العالمية القائمة على الشهادات الاحترافية، وربط التخرج في المؤسسة بالحصول على تلك الشهادات، مطالبًا المؤسسة بإسناد برنامج اللغة الإنجليزية إلى مراكز متخصصة تعتمد اختبارات اللغة الدولية لاجتياز البرنامج، وشدد الشورى في توصياته على مطالبة المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني بالتوسع في برامج التعليم الذاتي والتعليم عن بعد، وتحويل ساعاتها المكتسبة إلى الساعات المعتمدة ضمن خطة الطالب الدراسية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط