الخزانة الأميركية تقيم حوارها مع دول الخليج حول البنوك المركزية

الخزانة الأميركية تقيم حوارها مع دول الخليج حول البنوك المركزية
تم – نيويورك : أقامت وزارة الخزانة الأميركية، في مقر البنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك، الحوار الأميركي – الخليجي الأول للبنوك المركزية، إذ جمع كبار المسؤولين في وزارة الخزانة الأميركية، ومؤسسة النقد العربي السعودي، والبنوك المركزية في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
ورأس الاجتماعات مساعد وزير المالية لمكافحة تمويل الإرهاب الأميركي دانييل جلاسر, بحضور معالي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي الدكتور فهد بن عبدالله المبارك، ومعالي محافظ مصرف البحرين المركزي رشيد محمد المعراج، ومعالي محافظ بنك الكويت المركزي محمد يوسف الهاشل، ومعالي محافظ مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي مبارك راشد خميس المنصوري، ومعالي نائب محافظ مصرف قطر المركزي الشيخ فهد بن فيصل آل ثاني، ووكيل وزارة الخزانة الأميركية للشؤون الدولية ناثان شيتس .
وأصدرت وزارة الخزانة الأميركية بيانًا صحفيًّا، أكدت فيه أن هذا الحدث دليل على قوة العلاقة بين الولايات المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي، ومؤشر على تطور العلاقة الأميركية الخليجية بعد القمة التي عقدت في كامب ديفيد في مايو 2015م، كما أنه يُسلط الضوء على العلاقات السياسية والاقتصادية والمالية المهمة بين الولايات المتحدة و دول مجلس التعاون.
بحث الحضور علاقات المصارف عبر الحدود التي تربط الأنظمة المالية الأميركية والخليجية، وخاصةً التوقعات القانونية والتنظيمية ذات الصلة وكيفية تطبيقها، إضافةً إلى الاتجاهات والتحديات المتعلقةِ بعمل المصارف عبر الحدود، كما توصّل ممثلو الدول إلى فهمٍ أفضل وأعمق للأطر التنظيمية وسياسات وإجراءات القطاعات المالية في الدول الأخرى.
وناقش ممثلو الجهات الحكومية والقطاع الخاص – مباشرةً – نظراءهم الأميركيين؛ حول التوقعات الحكومية فيما يخص مصرفية المراسلة وتنفيذ القطاع الخاص لتلك التوقعات، بما في ذلك السياسات والممارسات والإجراءات؛ وحول توقعات القطاع الخاص الأميركي من نظرائه الخليجيين فيما يخص إدارة علاقات المصارف عبر الحدود.
وتطرّق الحوار لمناقشة الشمول المالي، ووجهات نظر القطاعين الحكومي والخاص بشأن مخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب؛ التي تواجهها الدول والمؤسسات، والممارسات والتحديات المتعلقةِ بتبادل المعلومات عبر الحدود.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط