#وفاة_الشيخ_معاذ_التركي والمغرّدون يودّعونه بالدعاء والذكريات

#وفاة_الشيخ_معاذ_التركي والمغرّدون يودّعونه بالدعاء والذكريات

 

تم ـ رقية الأحمد ـ مكة المكرّمة: ارتقى القاضي بديوان المظالم، الشيخ معاذ التركي، إثر حادث مروري تعرض له، وهو في طريقه إلى مكة المكرمة، محرمًا ملبيًا، وسوف يصلى عليه، فجر الخميس، في الحرم النبوي.

 

ودشّن نشطاء موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي، وسم #وفاة_الشيخ_معاذ_التركي، متبادلين ذكرياتهم عنه، إذ بيّن أحدهم “أخي معاذ التركي.. قاضي وحافظ لكتاب الله.. توفي في طريق العمرة محرمًا ملبيًا”، فيما ذكر أخر “نِعمَ الرجل معاذ، ونِعمَ القاضي هو، ونِعمَ الصاحب.. كان سيدًا في أخلاقه، بارًا بوالديه، وآخر زيارة له في بيتي كان صائمًا”.

 

وكتب أحد النشطاء “شاب حافظ للقرآن، ومات محرمًا ملبيًا، فاللهم اغفر له وارحمه وارفع درجته في المهديين، واجبر مصاب والديه ومحبيه”، فيما رأى آخر “ما أطيبك يا معاذ وأطيب ميتتك، استعملك الله في القرآن والقضاء، ثم استعملك في العمرة محرمًا ملبيًا”.

 

تعليق واحد

  1. محمد المطيري

    الله يرحمه لكن غريبه يمدحون قاضي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط