صندوق النقد مهتم بتطوير التمويل الإسلامي رغم توقعات تباطؤ نموه في 2016  

صندوق النقد مهتم بتطوير التمويل الإسلامي رغم توقعات تباطؤ نموه في 2016   

 

تم – الكويت : أكدت مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغار، أن الصندوق حريص على العمل مع الأطراف المعنية بقطاع التمويل الإسلامي لتطوير إمكاناته الواعدة على نحو سليم وقابل للاستمرار.

وأوضحت خلال كلمتها بالأمس أمام المؤتمر العالمي للتمويل الإسلامي الذي تستضيفه الكويت، أن القطاع المالي الإسلامي يدير أصولاً بقيمة 2 تريليون دولار حول العالم، تمثل 1% من إجمالي الأصول العالمية، لافتة إلى إمكانية تطوير هذا القطاع الواعد في حال تحقق 

تكافؤ للفرص، وضمان للاستقرار.

من جانبها قالت مؤسسة “ستاندرد آند بورز” للتصنيف الائتماني، في تقرير صدر مطلع الأسبوع، إن قطاع الصيرفة الإسلامية، لا يزال يتمتع بالزخم، لمواصلة التقدم والحفاظ على بعض النمو، مشيرة إلى أن الحكومات في الأسواق الرئيسية، ترى في الصيرفة الإسلامية، أداةً لحماية الإنفاق الاستثماري لديها، والذي يتصدى إلى حد ما للأثر السلبي لانخفاض أسعار النفط على ميزانياتها.

ورجحت المؤسسة العالمية أن يتراجع نمو قطاع الصيرفة الإسلامية بحلول عام 2016، بوتيرة أقل، بعد أن سجل ارتفاعاً بلغ ما بين 10% إلى 15% خلال العقد الماضي.

وأوضح الرئيس العالمي للتمويل الإسلامي لدى “ستاندرد آند بورز ” محمد دمق، في تصريحات صحافية، أن قطاع الصيرفة الإسلامية حقق تقدماً ملحوظاً، وتجاوز حجم أصوله في أنحاء العالم 2 تريليون دولار، ويتوقع أن يصل هذا الرقم إلى 3 ترليون دولار خلال العقد القادم.

فيما توقع رئيس التمويل الإسلامي في وكالة “موديز” خالد هوالدر، في وقتٍ سابق ، أن تشهد كافة الإصدارات بالعملة المحلية والأجنبية ارتفاعاً في عام 2016، خاصة في ظل انخفاض أسعار النفط، والتي من شأنها رفع كميات الصكوك السيادية، والسيادية ذات الصلة خاصة في المملكة العربية السعودية.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط