“الرواق العثماني” يعود إلى الحرم بعد غياب ثلاثة أعوام

“الرواق العثماني” يعود إلى الحرم بعد غياب ثلاثة أعوام
تم – مكة المكرمة
أعيد “الرواق العثماني” مؤخرا إلى الحرم المكي بعد غياب دام نحو ثلاثة أعوام بسبب مشاريع توسعة الحرم، وعاد الرواق مزيناً ومزخرفاً إلى سابق عهده، إذ نجحت الشركة المكلفة بأعمال الرواق في المحافظة على شكله القديم مع إظهار القباب بألوان جديدة ولامعة، مزجت بين التراث والحداثة.
وأفادت مصادر صحافية بأن الفترة المقبلة ستشهد عودة كامل الرواق إلى شكله السابق، من أجل مزيد من العناية بالأثر التركي العريق، وإلى ذلك الحين جرت تغطية الأعمدة العديدة للرواق بعوازل لحمايتها من التأثر بما يتم من أعمال إنشائية في التوسعة.
يذكر أن الرواق خزن في 2012 بمنطقة تقع على بعد نحو ميلين عن الحرم غرب جبل الرحمة في مشعر عرفات، إذ خصصت له مساحة هائلة من الأرض المسورة في موقع محصن بشكل كامل، إذ بدأ أكبر معمل لترميم القطع التاريخية في السعودية في تلك المنطقة بورش عمل شارك فيها مئات من الخبراء والمتخصصين في أعمال الترميم اليدوي للرواق، مزودين بأحدث التقنيات والأدوات والمواد اللازمة لإنجاز أعمالهم بأفضل نتيجة ممكنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط