الموت يداهم نائلة فاران.. أول سعودية مختصة في الطب النووي

الموت يداهم نائلة فاران.. أول سعودية مختصة في الطب النووي

تم – الرياض : داهم الموت الطبيبة السعودية نائلة فاران عن عمر يناهز 37 عامًا، في مستشفى “أرامكو” اليوم الخميس بعد معاناة مع المرض، وهي أول سعودية متخصصة في الطب النووي.

وتعد الطبيبة التي حصلت على شهادة اعتماد في مجال الطب النووي قبل أعوام عدة، إحدى أهم الطبيبات في هذا المجال، إذ ذكر أطباء بأن الراحلة كانت مثالا للمرأة السعودية المثابرة والمجتهدة التي كانت رائدة في مجال الطب النووي، وتخصصت في تكنولوجيا الطب النووي، مؤكدين أنها عملت بجهد على مدى عقد كامل تخلله دراسة مستفيضة في تخصص يعد من أهم التخصصات الطبية في العالم الحديث، ما مكنها من الحصول على اعتماد.

واستهلت فاران مشوارها الطبي عندما كانت تدرس في كلية العلوم الطبية آنذاك في جامعة “الملك سعود”، تحديدًا في برنامج صيفي بين عامي 1998- 1999 المنضم وقتها من شركة “أرامكو” السعودية، وبين عامي 2000- 2001 قضت فترة تدريبها في تخصصها، فيما تخرجت عام 2002، وعملت في وحدة التصوير المتقدم في مركز الظهران الطبي بالشركة وقت ذاك.

ويعد العام 2006 نقلة نوعية في حياتها الطبية المهنية، إذ اختيرت نظير كفاءتها للانضمام لبرنامج إصدار شهادات الاعتماد في الطب النووي في ولاية كاليفورنيا الأميركية، وتمكنت من إدارة وقتها إذ قسمته بين الدراسة في جامعة “تشارلز درو” في مقاطعة لوس أنجلوس، والتدريب العملي في مستشفى “سانت جوزيف” في مقاطعة أورانج، وحصلت على شهادتها عام 2007.

 

3 تعليقات

  1. راشد الاسمري

    غفر الله لها في هذه الساعة
    ونفع بعلمها من بعدها
    و أن يعوضها في حياتها بالجنة

  2. ابو عبدالرحمن

    نسأل الله لها المغفرة والرحمة ولجميع موتى المسلمين

  3. خيرية الثبيتي

    اللهم اسكنها الفردوس الاعلى من الجنان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط