ذوو الجندي “اليامي” يناشدون لنقله إلى مستشفى متقدم لتدهور حالته

ذوو الجندي “اليامي” يناشدون لنقله إلى مستشفى متقدم لتدهور حالته

تم – الرياض : طالب المبتعث حمد محمد اليامي، بصوت يملؤه الحزن ويحدوه الأمل، القيادة والمسؤولين بمساعدته في نقل أخيه، الذي يرقد الآن بمستشفى الحمادي بالعاصمة الرياض، إلى أي مستشفى متقدم خارج المملكة؛ إذ يعاني أخوه – البالغ من العمر 23 عامًا – من كسر مضاعف في الجمجمة، ونزيف حادّ؛ أدخله في غيبوبة تامة، إثر حادث دهس تعرض له قبل أشهر.

وأكد “اليامي” – أحد الطلاب المبتعثين على حسابهم الخاص بدولة الصين – في تصريح صحافي، أن أخاه مهدي بن محمد بن زايد آل معجبة اليامي، أحد أفراد الدفاع المدني بمركز حطين بمدينة الرياض، برتبة جندي أول، قد تعرض لحادثة دهس يوم الاثنين الموافق 4 /10 /1436هـ في مدينة نجران، بعد عودته من مهمة شهر رمضان الماضي، ونُقل إثر ذلك إلى مستشفى الملك خالد بالمنطقة، ونُوّم في العناية المركزة، وتم إجراء عملية له كانت بإزالة العظم الجمجمي الأيسر وزراعته في جدار البطن.

وأوضح أن أخاه مهدي أصيب أثناء وجوده بالمستشفى بفيروسات حادة في موضع العملية التي أُجريت له، وبعدها تم نقله بواسطة الإخلاء الطبي إلى مستشفى الحمادي بالعليا بمنطقة الرياض، وأُجريت له الفحوصات اللازمة وتم عزله؛ نظرًا لسوء حالته الصحية، وبعد شهرين من مكوثه في المستشفى قاموا بإجراء عمليتين في وقت واحد؛ الأولى في البطن وهي بإخراج العظم الجمجمي منه، والثانية في الرأس وهي بإرجاع العظم الجمجمي في مكانه.

وأضاف: تبين بعد مرور 12 ساعة وجود تورُّم في البطن بالموقع الذي أُجريت فيه العملية، وقد حصل نزيف؛ ما أجبرهم على فتح العملية، وبعد ذلك أخبروهم بأنه تعرض لنزيف آخر في الدماغ، وقاموا بفتح الرأس مرة أخرى وإخراج العظم منه ووضعه في مواد حافظة، وبعد ذلك تدهورت حالته وساءت مرة أخرى.

وبيّن “اليامي” أنهم قاموا بإرسال طلب لوزارة الصحة يفيد بحاجة المريض إلى العلاج في أحد المستشفيات الداخلية المتقدمة، ولكنهم لم يجدوا أي تجاوب، وأرسلوا طلبًا آخر لنقله للعلاج في ألمانيا، ولم يأتِ أيضًا أي تجاوب يُذكر، وبعدها قاموا بمخاطبة الدفاع المدني وإرسال طلب علاج في مدينة الملك فهد فاعتذروا عن قبول حالته، وأيضًا إلى مستشفى قوى الأمن، ولكنهم اعتذروا بقولهم: “لا نستطيع تقديم شيء له أكثر مما يقدمه مستشفى الحمادي”، برغم حالة شقيقه الحرجة والمتدهورة.

وأنهى شكواه، لافتًا إلى أن أخاه مهدي اليامي في غيبوبة تامة منذ أربعة أشهر، ولا يزال على جهاز التنفس الاصطناعي، مشيرًا إلى أن حالة أسرته المادية والنفسية سيئة جدًّا، لاسيما والده السبعيني الذي يعاني من أمراض السكر والضغط، والذي لاقى صدمتين؛ الأولى كانت في إصابة ابنه “مهدي” مؤخرًا، ووفاة شقيقه قبل أسبوعين في حادث مروري.

 

17-- 17-

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط