توقف مشروعات حكومية وإقصاء شركات كبرى لأجل “السعودة”

توقف مشروعات حكومية وإقصاء شركات كبرى لأجل “السعودة”
تم – الرياض
أوقفت جهات حكومية ضمن حزمة مشاريعها الجديدة عقود شركات مقاولات شهيرة، ومقاولين سعوديين معروفين؛ لعدم حصولهم على شهادات السعودة من وزارة العمل، وتوقف سجلات بعضهم لدى الوزارة، في حزمة إجراءات جديدة شملت حجب كراسة المنافسات والمواصفات، ضمن الدفعة الجديدة للمشاريع الحكومية المتوقع تنفيذها خلال العام المالي الحالي في مختلف المناطق السعودية.
وأوضحت مصادر، في تصريحات صحافية، أن الإجراء دفع عددًا من المقاولين لتعويض حصتهم من المشاريع الحكومية عبر تعاقدات الباطن، إضافة للتوجه للمشاريع الضخمة التي ينفذها القطاع الخاص.
وصدر قرار لإجبار المقاولين على السعودة، بمنع بيع كراسة الشروط والمواصفات لكل المنشآت غير المستوفية لمتطلبات السعودة، والمقاول المتعثر، كما أن الاشتراط على المقاولين تقديم عرضين عوضًا من عرض واحد، أحدهما عرض فني والآخر عرض مالي، ويكون فتح العرض المالي وقبوله مرهونا بقبول العرض الفني للمشروع.
وجاء هذا الإجراء، تزامنا مع إجراءات حكومية سابقة، ألزمت بموجبها تطبيق لائحة الغرامات وحسن الأداء على المقاولين، والحسم عليهم في حالة الإخلال بنظام العقود المبرمة معهم.
وأوضح عضو لجنة المقاولين بغرفة جدة، المهندس نزار جمجوم، أن النسبة المطلوبة لم تخفض حتى الآن حسب طلبات والتماسات سابقة للمقاولين، إذ أن النسبة المطلوبة للحصول على شهادة السعودة من وزارة العمل هي 10% لكل المقاولين؛ سواء العاملين على مشاريع حكومية أو غيرهم، مشيرًا إلى أن عددًا من المقاولين حاليًّا توجهوا للقطاع الخاص لتنفيذ المشاريع الضخمة.
ومن جهته، أضاف استشاري المشاريع الحكومية المهندس عبدالعزيز العمري، أن الإجراءات الجديدة هي أنظمة من وزارة المالية تسعى من خلالها لمواجهة تعثر المشاريع يضاف إليها قرارات وزارة العمل الهادفة لرفع نسبة التوطين في قطاع المقاولات، فهم لا يتجاوزون 25 ألف مهندس على مستوى المملكة، وكثير منهم يعمل لحسابه الخاصن أو قام بإنشاء مؤسسته أو شركته الخاصة.
وأشار العمري إلى أن تلك الضغوط أدت لتصفية وخروج بعض مؤسسات المقاولات الصغيرة، وحتى الكبيرة، التي توقف سجلها لدى وزارة العمل، وأصبح من الصعب استمرار عملها، وعليه تحول قطاع كبير من المقاولين السعوديين لقصر عملهم على مشاريع القطاع الخاص.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط