#التعليم تفعل القائد المدرسي وتتجاهل 7 توصيات أخرى لملتقى جدة

#التعليم تفعل القائد المدرسي وتتجاهل 7 توصيات أخرى لملتقى جدة

تم – الرياض
سارعت وزارة التعليم إلى تغيير مسمى مدير المدرسة إلى قائد المدرسة، تنفيذا لتوصيات ملتقى الإدارة المدرسية الأول الذي عقد في جدة العام الماضي، فيما تجاهلت تنفيذ باقي التوصيات المتعلقة بمنح حوافز مادية ومعنوية للقيادات المدرسية، وإعادة النظر في ضوابط وآليات اختيارهم، بناء على معايير الجدارة وتقبل التغيير والتطوير الإيجابي، والاستفادة من فرصة دمج التعليم العام في التعليم العالي لتطوير القيادات.
كان ملتقى جدة بالعالم الماضي أسفر عن 7 توصيات هي انعقاد سنوي لملتقى القيادة المدرسية، تعديل مسمى مدير المدرسة إلى قائد، منح القيادة مزيدا من الصلاحيات، حوافز مادية ومعنوية للقيادات، إعادة النظر في ضوابط اختيار القيادات، انتهاز فرصة دمج التعليم لتطوير القيادات، وأخيرا تفعيل الدليل التنظيمي والإجرائي للمدارس، لكن الوزارة تجاهلت هذه التوصيات عدا ما يخص تعديل مسمى مدير المدرسة.
وأكد عدد من قادة المدارس في تصريحات صحافية أن هناك توصيات أولى بالتنفيذ من تغيير مسمى مدير المدرسة الذي لن ينعكس كثيرا على الأداء خلاف التوصيات الأخرى التي تصب في صالح تطوير الأداء الفعلي في الميدان التربوي.
وأوضح القائد المدرسي سلطان السالمي، أن ملتقى الإدارة المدرسية الأول خرج بتوصيات أخرى أهم من تغيير مسمى مدير المدرسة، إذ تمكن التوصيات الأخرى في حال تطبيقها القادة المدرسيين من القيام بأعمالهم على أكمل وجه.
فيما أشار القائد المدرسي لثانوية غرناطة عبدالعزيز الثبيتي إلى أهمية منح صلاحيات أوسع لقادة المدارس، وعقد ورش عمل دورية للقادة المدرسيين لتطوير أدائهم والأخذ برأي القائد المدرسي في عملية التخطيط والتطوير، مؤكدا أن هذا كله أهم من تغير المسمى.
وأشار التربوي عبد الرحمن العتيبي إلى أهمية تعديل صلاحيات قادة العمل المدرسي بالتزامن مع تغيير مسماهم الوظيفي، مطالبا الوزارة بتنفيذ التوصيات المتعلقة بالحوافز المادية والمعنوية التي تجعل القيادة المدرسية وظيفة جاذبة ومحفزة على الإبداع والتميز.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط