وقف رحلات مصر لروسيا سببه الترجمة ومفاوضات لحل الأزمة

وقف رحلات مصر لروسيا سببه الترجمة ومفاوضات لحل الأزمة

تم – القاهرة : كشف مصدر مسؤول في وزارة الطيران المصرية، أن هناك مفاوضات واتصالات على أعلى مستوى تجري الآن مع السلطات الروسية، لمعرفة دوافع قرار موسكو بوقف رحلات شركة مصر للطيران إلى روسيا وإقناعها بالعدول عن القرار.

وقال المصدر إن الجانب الروسي كشف أنه منع رحلات مصر المتجهة إلى موسكو لعدم وجود ترجمة لبرنامج السلامة الخاص بالطيران المصري للغة الروسية، مشيرًا إلى أن السفير المصري في موسكو كلف فريقًا بترجمة البرنامج وتم تقديمه للجانب الروسي وكان الرد أنهم يحتاجون مزيدًا من الوقت لمراجعة البرنامج.

وأوضح أن برنامج أمان وسلامة الركاب معروف عالميًا أنه يكون باللغة الإنجليزية، مضيفًا أن روسيا لم تطلب بشكل رسمي حظر سفر رحلات “مصر للطيران” وعددها 3 رحلات أسبوعية، بل طالبت فقط بإلغاء رحلة اليوم السبت، ولم تتحدث عن الرحلتين الأخيرتين والمقرر لهما يومي الثلاثاء والخميس المقبلين ولذلك فهما قائمتان حتى إشعار آخر.

وحول إجراءات الأمن على طائرات مصر للطيران وما إذا كان القرار الروسي ناجما عن مخاوف أمنية بتسلل قنبلة لحقائب الركاب أو تسلل انتحاري عليها والقيام بعمل إرهابي في موسكو، قال المصدر إن الإجراءات الأمنية على طائرات مصر للطيران مشددة جدا ولا يمكن حدوث مثل هذا الأمر، مضيفًا أن الشركة حاصلة على شهادة “الإيوزا” الممنوحة من الاتحاد الجوي للنقل الجوي “الأياتا” والخاصة بالسلامة والجودة والأمان، فضلا عن اجتيازها جميع التفتيشات من كل منظمات الطيران في العالم كما أنها حاصلة على تقديرات عالية عالميا في مجالات الأمن والسلامة والجودة والتشغيل.

وكانت عمليات مطار القاهرة الدولي قد أعلنت توقيف حركة الطيران بين مطاري القاهرة وموسكو، بالنسبة لرحلات مصر للطيران والخطوط الروسية “الإيروفلوت” اليوم السبت بناء على القرار الذي اتخذته الحكومة الروسية بمنع رحلات مصر للطيران من الهبوط في مطاراتها.

وذكرت وكالة الإعلام الروسية اليوم السبت، نقلا عن وزير النقل الروسي أن القرار اتخذ بسبب مخاوف بشأن إجراءات السلامة التي تطبقها شركة مصر للطيران.

وقال خبراء مصريون إن إجمالي الخسائر التي ستتكبدها مصر من قرار الحكومة الروسية بتوقيف الرحلات الجوية بين البلدين تقدر بنحو ٢٨٥ مليون دولار شهريًا أي ما يوازي ٢ مليار و٢٠٠ مليون جنيه مصري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط