محال ذهب تستبق قرار “التأنيث” في #المنطقة الشرقية

محال ذهب تستبق قرار “التأنيث” في #المنطقة الشرقية
تم – المنطقة الشرقية
بادر أصحاب محال ذهب في المنطقة الشرقية بتوظيف نساء وتوفير بيئة مناسبة لهن، وذلك بعد أن تم إلحاقهن في دورات تدريبية للتعامل مع الزبائن، لاسيما وأن بيع المشغولات الذهبية يختلف عن بيع السلع الأخرى.
أوضح التاجر منير علي في تصريحات صحافية أن توظيف الإناث في محال الذهب اختياري، وليس إجبارياً، فلم يصدر قرار بذلك من وزارة العمل، لافتا إلى أنه وظف فتاتين خلال الفترة الأخيرة في أحد محاله الخاصة ببيع المجوهرات.
وقالت إحدى الموظفات بمحل ذهب، إن طبيعة العمل في مجال الذهب تختلف عن أي مجال آخر، فهي ليست سهلة، لأن الذهب لا يباع بالقطعة، وإنما بالغرام، والأوزان تتطلب دقة عالية، مشيرة إلى أنها تتلقى تدريبا مستمرا عبر دورات متقدمة تعقد في البحرين والرياض.
وأكدت أن أصحاب محال الذهب يوفرون حماية مشددة ويعتمدون على طرق مختلفة منها ما هو سري، تجنباً لوقوع عمليات السطو والسرقة.
كانت وزارة العمل وضعت مؤخرا مسودة اشتراطات لمحال الذهب في حال صدر قرار بـ«التأنيث»، وعرضتها على بوابة «معاً» في موقعها الإلكتروني ليسهم المعنيون بوضع ملاحظاتهم عليها، وتشمل هذه المسودة أن يقتصر العمل على السعوديات، وحظر توظيف العاملات الوافدات، وقصر خدمة العاملات للنساء والعائلات فقط، إلى جانب توفير مقاعد لجلوسهن، وتخصيص أماكن للاستراحة، وأداء الصلاة ودورات للمياه، ما لم يكن هناك مكان مناسب لا يبعد أكثر من 50 متراً عن المحل، وكل ما يلزم لتتمتع بالخصوصية والاستقلالية، مع التأكيد على أن تخصيص المحل سواءً لعمل الرجال أو النساء، سيكون متروكاً لصاحب العمل. ولكن يشترط أن يكون العاملون سعوديين أو سعوديات فقط، وألا تعمل النساء والرجال معاً في محل واحد، مع وضع اشتراطات إضافية في حال رغب صاحب العمل أن يكون محله مخصصاً لعمل النساء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط