وزراء بالحكومة اليمنية يزورون “سقطرى” للوقوف على خسائر إعصاري “تشابالا” و”ميج”

وزراء بالحكومة اليمنية يزورون “سقطرى” للوقوف على خسائر إعصاري “تشابالا” و”ميج”
تم – سقطرى : أعلنت مصادر يمنية، وصول نائب رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء خالد بحاح، وعدد من الوزراء، الأحد، إلى محافظة سقطرى؛ للاطلاع على أوضاع المحافظة، وتلمس هموم واحتياجات المواطنين، في ظل الأوضاع الصعبة التي تمر بها المحافظة؛ نتيجة ما خلفه إعصارا “تشابالا” و”ميج” من أضرار مادية كبيرة في منازل المدنيين والبنية التحتية.
وجاءت زيارة نائب رئيس الجمهورية إلى محافظة سقطرى، في إطار عودة الحكومة بكامل أعضائها للبدء في ممارسة مهامها من داخل الأراضي اليمنية، واستكمال أعمال الإغاثة الإنسانية، وإعادة إعمار ما خلفته الحرب الهمجية التي تشنها مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية في عدد من المحافظات.
وأكد نائب رئيس الجمهورية، في تصريحات صحافية، “أن الحكومة وهي تعود بكامل أعضائها لأرض الوطن، تعي حجم المعاناة الكبيرة التي يعيشها أبناء الشعب اليمني المناضل والصابر في مختلف المحافظات؛ وخصوصًا تلك المحررة والتي في طريقها إلى التحرر، وما يعانيه المواطن من أوضاع إنسانية غاية في الصعوبة، فرضتها مليشيا الانقلاب بطريقة همجية تتنافى مع القيم الإنسانية والأخلاقية”.
وأوضح “أننا في الحكومة ندرك أنه لا مناص من تولي المسؤولية والاستجابة لنداء الوطن، فكما عملت الحكومة من الخارج في ظروف استثنائية لاستعادة الدولة والانتصار على قوى الشر، فإنها لن تألو جهدًا وهي تعمل من الداخل لإكمال النصر، وتطبيع الحياة، وإعادة البناء والتأهيل لمختلف المؤسسات التي طالتها عمليات الدمار التي خلفتها المليشيا الانقلابية في محافظات عدن والضالع ولحج وابين وشبوة وتعز، وغيرها من المحافظات”.
وأضاف بحاح أن من أولويات الحكومة ملفات الإغاثة، ومعالجة الجرحى، وإعادة الإعمار، ودمج أبطال المقاومة الشعبية ضمن قوات الجيش الوطني، وتطبيع الحياة في المحافظات المحررة من المليشيا الانقلابية، وإعادة الأمن والاستقرار، وتوفير المتطلبات الضرورية التي ينتظرها المواطن من محافظة صعدة وحتى المهرة .
وطالب الجميع بلمّ الشمل، ورص الصفوف، والوقوف جنبًا إلى جنب، والتجرد من العصبية والمناطقية المقيتة، والبدء في عملية بناء الوطن والدفاع عنه من شر العناصر الخارجة عن النظام والقانون، والتي تسعى لزعزعة الأمن الاستقرار وإقلاق السكنية العامة، وزرع الكراهية والحقد بين أبناء الوطن الواحد الموحد التائق للحرية والعدالة والمساواة، والعيش الكريم بوطنٍ يسوده الحب والإخاء والتسامح والأمن والاستقرار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط