بلجيكا تعتقل سبعة أشخاص على صلة باعتداءات #باريس

بلجيكا تعتقل سبعة أشخاص على صلة باعتداءات #باريس
تم – بروكسل : أعلنت النيابة العامة البلجيكية الأحد، أن فرنسيين أقاما في بروكسل، وأحدهما ببلدة مولنبيك، التي تعتبر ملاذاً للمتطرفين في بلجيكا، هم من بين منفذي الاعتداءات الإرهابية التي هزت باريس مساء الجمعة الماضي.
واعتقلت السلطات الأمنية في بلجيكا بالأمس سبعة أشخاص ضمن تحقيقاتها حول اعتداءات باريس، ونفذت الشرطة البلجيكية مداهمات في بلدة مولنبيك المشهورة بأنها ملاذ للمتطرفين، إذ أقام فيها خلال العام 2001، منفذو عملية اغتيال القائد مسعود في أفغانستان، أضافة إلى حسن الحسكي الذي دين بالمشاركة في تدبير اعتداءات مدريد العام 2004، والتي راح ضحيتها 191 قتيلاً وألف و 800 جريح، ومهدي نموش المشتبه به الرئيس في الاعتداء على المتحف اليهودي ببروكسل العام الماضي.
وأوضحت رئيسة بلدية مولنبيك فرنسواز شيبمانس، في تصريحات صحافية، أن هؤلاء المشتبه بهم لا ينحدرون جميعهم من مولنبيك، وفي غالبية الأحيان يقيمون بشكل عابر في البلدة، لافتة إلى أن بعض أحياء البلدة مكتظة للغاية، وتضم نحو 80 % من أصول مغربية، بما يسهل التخفي على ذوي النوايا السيئة الذين يكتفون بالعبور في البلدة.
وصرح رئيس بلدية بروكسل إيفان مايور الأحد، بأن أوروبا باتت بلا حدود، ومن الطبيعي أن يستفيد منفذو الاعتداءات أيضاً من هذا الأمر، لكن يجب أن نتحرك بحيث لا نصبح قاعدة في أوروبا للذين يذهبون إلى خوض الاعتداءات.
فيما أكد رئيس الوزراء شارل ميشال على ضرورة العمل بشكل مكثف مع السلطات المحلية، من أجل تحسين الوضع الأمني في مدن وبلدات بلجيكا التي تواجه مشكلات تتعلق بالتطرف.
يذكر أن أكبر عدد من المتطوعين للانضمام إلى صفوف المتطرفين في سوريا أو العراق انطلق من بلجيكا، نسبة إلى عدد سكانها البالغ 11 مليون نسمة، وتم التعرف إلى حوالى 494 متطرفاً بلجيكياً، من بينهم 272 موجودون في سوريا والعراق، و75 يُعتقد بأنهم قتلوا، و134 عادوا إلى بلجيكيا و13 منهم في طريقهم إلى العودة، بحسب أرقام أجهزة الأمن البلجيكية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط