#هولاند يسعى إلى تعديل الدستور لتجريد الإرهابيين من الجنسية الفرنسية

#هولاند يسعى إلى تعديل الدستور لتجريد الإرهابيين من الجنسية الفرنسية

تم – باريس

صرّح الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، في كلمة له أمام البرلمان المنعقد استثنائيًا بمجلسيه في قصر فرساي، الاثنين، بأنه “علينا تطوير الدستور ليسمح لنا بسرعة التحرك”، موضحًا أن مراجعة الدستور تتيح طرد من يهدد أمن البلاد من الأجانب، وسن قوانين جديدة تسمح بنزع الجنسية، مؤكدًا أنهم يعدون أنظمة قضائية جديدة.

وتطرق إلى تفجيرات باريس الدامية قائلًا إن “ما جرى الجمعة عمل إرهابي خطط له في #سورية وأعد له في بلجيكا، وأن ضحايا الهجمات كانوا من 19 جنسية”.

وأكد هولاند أن فرنسا في حالة حرب ولن تستسلم، وأن الصبر مطلوب بقدر الحزم والقوة، وقال “نحن لسنا بحرب حضارات، إنما بحرب ضد الإرهاب”.

وبيّن “أحبطنا الكثير من العمليات الإرهابية في الأشهر الماضية”، مضيفًا “يعيش على أرضنا منحرفون ينتقلون إلى التطرف”.

وعن حالة الطوارئ قال “طلبت من البرلمان إقرار قانون بتمديد حالة الطوارئ لـ3 أشهر، وستطبق على جميع الأراضي الفرنسية”، وقال “إذا لم تراقب أوروبا حدودها سنعود إلى حدودنا القومية”.

وقال أيضًا “أوعزت لوزير الدفاع الطلب من نظرائه الأوروبيين تطبيق معاهدة الدفاع المشترك”، وأعلن هولاند الاثنين عن إنشاء 8500 وظيفة جديدة في مجالي الأمن والقضاء.

وقال “سيتم استحداث خمسة آلاف وظيفة لشرطيين وعناصر درك خلال عامين، وستخصص 2500 وظيفة إضافية لدى وزارة العدل من أجل إدارة السجون والأجهزة القضائية”، كما “سيتم تعزيز إدارة الجمارك بألف وظيفة”.

وأكد هولاند أن بلاده ستحارب الإرهاب في كل مكان وفي العراق أيضًا، مضيفًا “سنواصل تكثيف الضربات ضد داعش في سورية”، معتبرا أن سورية أصبحت أكبر مصنع للإرهابيين في العالم، لا يمكن للأسد أن يمثل المخرج في أي حل سياسي”.

وذكر “طلبت اجتماعا عاجلا لمجلس الأمن لتبني قرار جديد حول الإرهاب”، مؤكدًا في ختام كلمته أن الجمهورية الفرنسية ستدمر الإرهاب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط