تحليل الـ”DNA” يقود أسرة بنجلاديشية للتعرّف على ابنتهم من بين ضحايا #تدافع_منى

تحليل الـ”DNA” يقود أسرة بنجلاديشية للتعرّف على ابنتهم من بين ضحايا #تدافع_منى

 

تم ـ رقية الاحمد ـ مكة المكرّمة: مكّن تحليل الـ”DNA”، أسرة نوال، ذات الـ 17 عامًا، التي فقدت في تدافع مشعر منى، يوم العاشر من ذي الحجة الماضي، من التعرف على جثتها، بعد شهرين من الانتظار.

وأوضح شقيقها، يوسف محمد سلطان، في تصريح صحافي، أنّه “تم التأكد أمس الاثنين من وفاة شقيقته نوال، وذلك عن طريق تحليل الحمض النووي، بعد سحب العينة من والديه لمطابقتها”، مبرزًا أنَّ “الخبر أحزنهم كثيرًا إلا أنهم مؤمنون بقضاء الله وقدره”.

ومن جانبه، أوضح والد الفتاة محمد سلطان (بنجلاديشي الجنسية)، تفاصيل فقدان نوال، “كنت أنا وزوجتي مع اثنين من أبنائي إضافة إلى نوال، وجميعهم من مواليد مكة، وأثناء مرورنا بشارع العرب في مشعر منى، حدث التدافع المؤلم، ونحن نجونا إلا نوال، التي تم التعرف على جثتها أمس”، لافتًا إلى أنَّ “شقيقها حاول الإمساك بها، لكنه فقدها، وأُغمي عليه بعد ذلك، وتم نقله إلى مستشفى نمرة بعرفة”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط