#اعتداءات_باريس تفرض نفسها على الانتخابات الأميركية

#اعتداءات_باريس تفرض نفسها على الانتخابات الأميركية
تم – واشنطن
وجد مرشحو الرئاسة المحتملين عن الحزب الديمقراطي أنفسهم مضطرين مؤخرا للإجابة على أسئلة تتمحور حول كيفية مواجهة تنظيم داعش والتعامل مع أزمة اللاجئين السوريين بدلا من الأسئلة الخاصة بالشأن الداخلي والطبقة الوسطى والمعتادة في المناظرات الانتخابية.
ودعت المرشحة الديمقراطية المحتملة لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون، إلى أنشاء منطقة أمنة داخل سوريا يحظر فيها الطيران للحد من أزمة اللاجئين.
فيما استغل المرشحون الجمهوريون اعتداءات باريس للمطالبة بعدم استقبال اللاجئين السوريين، وكذلك للترويج لموضوع حمل السلاح الشائك، إذ صرح المرشح دونالد ترامب بأنه كان بالإمكان ايقاف منفذي العملية لو كان الشعب الفرنسي مسلحا.
و اتهم السناتور لينزي غراهام الرئيس الأميركي باراك أوباما بفشل ذريع في محاربة داعش، داعيا إلى إرسال قوات أميركية إلىى سوريا وتشكيل جيش من قوات عربية ودولية.
وتحدث نائب مستشار الأمن القومي بن رودز عن تنسيق أقوى وأكبر مع السلطات الفرنسية لمحاربة داعش.
من جهة أخرى حذر المستشار الأمني السابق في إدارة جورج بوش، ريتشارد كلارك من أن داعش سيخطط لعمليات جديدة في أوروبا وحتى الولايات المتحدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط