شبكات الإرهاب تستخدم “بلايستيشن فور” للتواصل بين عناصرها

شبكات الإرهاب تستخدم “بلايستيشن فور” للتواصل بين عناصرها
تم – واشنطن
سمح تقدّم التكنولوجيا للإرهابيين بابتكار وسائل تواصل جديدة بعيدة عن الرقابة الأمنية، قد تكون لعبة البلايستيشن أحدها، في حال  ثبتت صحة ادعاءات وزير الداخلية البلجيكي جان جامبنون الذي كشف عن ارتباط لعبة PLAYSTATION 4بـ”شبكات الإرهاب”.
وأكد الوزير البلجيكي أن الإرهابيين استخدموا الـPLAYSTATION 4  كوسيلة للاتصال فيما بين شبكاتهم لإيصال معلومات حول خطط تنفيذ هجمات باريس التي وقعت الجمعة الماضي وأسفرت عن مقتل أكثر من 130 شخصا.
الإنترنت سمح لألعاب الفيديو بأن تخرج من حيز اللعب الفردي إلى فضاء افتراضي أوسع يسمح بتحدث لاعبين بأي زمان ومكان بما يحول مثل هذه الألعاب إلى وسائل تواصل خصوصا عبر غرف التواصل الاجتماعي بداخلها.
على سبيل المثال لعبة SUPER MARIO تسمح بالتواصل حتى من دون إجراء “حوار حقيقي” أو من دون إرسال رسالة، ما قد يستغله الإرهابيون لإرسال خطة إلى مستخدم آخر لتنفيذ هجوم من خلال قطع النقد الموجودة في اللعبة، أما لعبة Call Of Dutyكمثال آخر، بحسب مجلةFORBES الأميركية، فيستطيع شخص يستخدمها أن يطلق النار على الجدار ويرسم رسالة مستخدما الرصاصات التي يطلقها وهذه الرسالة تختفي بعد ذلك ولا يمكن تعقبها.
وما يزيد من صعوبة مهمة التعقّب عبرPlaystation 4 هو تضمنها لمعرّف رقمي خاص يصعب تعقبه أو تحديد موقعه بعكس وسائل الاتصال المعروفة كالهاتف الخلوي والكمبيوتر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط