سفير المملكة لدى الهند يرفض مزاعم حول تعرّض العمالة الهندية لانتهاكات

سفير المملكة لدى الهند يرفض مزاعم حول تعرّض العمالة الهندية لانتهاكات
تم – نيودلهي
ردّ السفير السعودي لدى الهند محمد عبدالرحمن الساطي، على مزاعم صحيفة هندية زعمت أن عدد الأشخاص الذين تم تنفيذ حكم القصاص فيهم في المملكة، أكبر من عدد الأشخاص الذين قتلهم تنظيم “داعش” الإرهابي، رافضًا أيضًا مزاعم تعرض العمالة الهندية لانتهاكات.
وشدد السفير محمد الساطي، في بيانه، على أن الجالية الهندية في المملكة واحدة من أكبر من الجاليات الوافدة، ونحمل لها تقدير عالٍ؛ إذ تسهم بشكل كبير في اقتصاد البلاد في جميع القطاعات، مضيفا: “إنه “صادم”، لمقارنة الصحيفة المملكة بمنظمة إرهابية في مقال افتتاحي نشرته يوم الـ6 من نوفمبر الجاري”.
وأكمل الساطي: “أتساءل عما إذا كانت صحيفتكم تعرف العدد الدقيق للأشخاص قتلوا على يد “داعش”، أكبر عدوّ للإسلام وللإنسانية، كما أن الحكومة السعودية والمفتي العامّ للمملكة وغيره من الزعماء الدينيين المسلمين في جميع أنحاء العالم أدانوا وأعلنوا رفضهم لهذه التنظيم”.
وهاجم السفير السعودي محاولات بعض وسائل الإعلام الهندية تشويه أوضاع العمالة الهندية في المملكة، ونشر دعايات مغرضة هدفها الإساءة لصورة المملكة، فقد دأبت على تصوير العمالة الهندية، على أنها عمالة فقيرة، معتبرًا أن ذلك الأمر غير صحيح تمامًا.
وأكد أن “المملكة تستضيف مئات الآلاف من المهنيين الهنود، بما في ذلك الأطباء والمهندسين وأساتذة الجامعات والمتخصصين في تكنولوجيا المعلومات والممرضين والمديرين الذين يعملون عبر طيف واسع من الأنشطة الاقتصادية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط