انتحارية سانت دوني قد تكون زوجة العقل المدبر لهجمات باريس

انتحارية سانت دوني قد تكون زوجة العقل المدبر لهجمات باريس

تم – باريس : رجحت وسائل إعلامية مختلفة احتمالية أن تكون الانتحارية التي فجرت نفسها صباح الأربعاء في ضاحية سانت دوني قرب باريس، زوجة عبد الحميد أباعود المتهم بالتخطيط لتفجيرات باريس الدامية التي وقعت الجمعة الماضية.

وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن الانتحارية كانت تضع حزامًا ناسفًا حولها، وقفزت من نافذة الشقة التي كان يحاصرها 100 من القوات الخاصة الفرنسية.

وبدأت الانتحارية بإطلاق النار من سلاح  (AK47)، قبل أن تقفز وتفجر نفسها، وفي هذه الأثناء كان قناص فرنسي فوق السطح جاهزًا ليسقط أحد المشتبه بهم برصاصة مباشرة.

كما تحدث الإعلام الفرنسي عن إمكانية وجود عبد الحميد أباعود شخصيًا في الشقة، بينما كان يعتقد أنه يخطط للعملية من مكان ما في سوريا.

وأعلنت السلطات القبض على ثلاثة من المشتبه بهم أحياء، بينما استمات الآخرون في إطلاق النار الذي قتل سيدة بالخطأ على الأقل، كانت تمر بالمكان.

وقال شهود عيان إنهم سمعوا إطلاق نار كثيفًا صباح الأربعاء وسمعوا سبعة انفجارات على الأقل في المنطقة المحاصرة.

وجرح 5 من عناصر الأمن الفرنسي، وقتل كلب مدرب يعمل مع الشرطة في المواجهة أيضًا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

احجز اسمك عبر "تسجيل عضوية" لمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات.

التعليقات المنشورة بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة تمثل وجهة نظر كاتبها فقط